الحقيقة الكاملة للصورة التي تم نشرها لريهام سعيد داخل السجن

كشفت الاعلامية ريهام سعيد حقيقة الصورة التي تداولتها مواقع التواصل الاجتماعى لها وهى في السجن وذلك على الهواء مباشرة في برنامجها قائلة أنها كانت لديها جلسة استئناف في القضية المرفوعة ضدها ولم تقم بالحضور لجهلها بالأمر ؛ حيث قامت بسؤال أحد الأشخاص إذا ماكان يتوجب عليها الحضور أم لا  فقال لها أن حضورها غير ضرورى فبمنتهى السذاجة  لم تذهب.

الحقيقة الكاملة للصورة التي تم نشرها لريهام سعيد داخل السجن 1 14/5/2015 - 8:10 م

وأضافت ساخرة أنها ليست من الأشخاص الذين يقومون بتوكيل عشرات المحامين لكى يدافعون عنها لأنها لم تفعل أى شئ ولا يوجد أى ساس من الصحة لما يحدث، وأنها ليست مهتمة لأنه لايوجد أى شئ يدينها.

فيما اتهمها البعض بأنها تعمدت عدم الذهاب للاستئناف فأجابت بأن المرة القادمة ستكون أسوأ فسيتم النطق بالحكم فيها، وأضافت أن الله لايظلم أبدا وأن القضاء عادل ولن يدينها إذا كانت بريئة.

حقيقة الصورة التي نشرت لها وهى في السجن

Screenshot_221

أما فيما يخص الصورة التي نشرت لها ؛ قالت بأنه بعد ماحدث بدأ الجميع بالتحدث ؛ حيث فوجئت بابنتها تدخل عليها وتسألها مالذي يحدث؟

حيث وصلتها العديد من الرسائل التي تفيد بأن والدتها قد دخلت السجن وأرسلوا لها صورتها وهى ترتدى الأبيض في السجن.

تساءلت ريهام وقالت ماالذي قد يحدث لأبنائى بعد رؤيتهم لهذه الصورة ؛ وخاصة بعد القيم والمبادئ التي تربيهم عليها وتقوم بغرسها فيهم، أو والدتها المريضة التي ستصدم إذا رأت شئ كهذا؟

الصحفي الذي نشر الصورة ليس لديه ضمير

وأخيراً قالت ريهام بأن الصورة التي تم نشرها لها قديمة وهى لقطة من حلقة تم تصويرها في برنامجها وخاصة بالحياة في السجن لكى تقوم بتوعية الناس ولكى تريهم كم المعاناة التي يعيشها من هم بداخل السجن، واتهمت الصحفي الذي قام بنشر الصورة بأنه ليس لديه ضمير، فقد مات الضمير نهائياً، وقالت بأنه حتى لو نسى أنهم زملاء عمل وفكر بمهنته فقط فيجب أن ينشر خبرا صحيحا وطالبته بعدم التأليف.