الحقيقة الكاملة حول أحتجاز توفيق عكاشة بالمستشفى وقرار منع السفر

حتى الآن يعتبر البرلماني السابق توفيق عكاشة هو بطل الأحداث في مصر، وذلك بعد إسقاط عضويته من مجلس الشعب، وإغلاق قناة الفراعين، ولكن لم ينتهي الأمر، فقد قالت بعض المواقع أن الدكتور توفيق عكاشة، قد تعرض لوعكة صحية شديدة على أثر إسقاط عضويته، وأنه محتجز في المستشفى حتى الآن، ولكن نفي فرج توفيق عكاشة نجله جميع الأخبار المتداولة عن تعرض والده لوعكة صحية وأنه بخير، وقال نجله أن العائلة مجتمعه في مسقط راسه في قرية “ميت الكرماء”.

توفيق عكاشة

توفيق عكاشة

و قال بأن هناك أمل في نقض حكم إسقاط عضوية والده توفيق عكاشة، وأن يرجع مرة أخري إلى البرلمان ويمثل دائرة طلخا ونبروه مرة أخرى، وحول تعيين نائب لدائرة طلخا أعلن أربعة مرشحين سابقين، أنهم على أستعداد من أجل خوض الانتخابات في تلك الدائرة خلفا للنائب السابق.

على جانب أخر أعلنت بعض المصادر القضائية أن النائب العام سوف يصدر خلال الساعات القادمة قرار بمنع سفر توفيق عكاشة إلى خارج البلاد، على أثر بلاغات تتهمه بالتطبيع مع إسرائيل، وتزوير شهادة الدكتوراه الخاصة به، وعلى الفور قال محامي عكاشة “حسام سليمان”، أنه في الأساس هناك أخطاء قانونية خاصة بقرار الإسقاط.

و أن قرار الأسقاط لم يتم حسب القانون، حيث تم منع العضو حينها عكاشة من دخول البرلمان في ذلك الوقت، وعدم الاستماع إلى النائب من خلال عرض المبررات لفعلته، وأن هناك أمل لرجوعه مرة أخري للمجلس.

هذا وسوف تصدر  محكمة جنح أول أكتوبر السبت غداً حكمها في قضية ضرب توفيق عكاشة لسيدة على أثر الخلاف في أسبقية المرور أمام مدينة الإنتاج الإعلامي حيث قالت السيدة خديجة حمدي أن عكاشة تعدي سيارتها بطريقة خاطئة وهو ما أغضبها وعلى ذلك نزل من سيارته موجها لها السباب وبعد ذلك تطور الأمر للضرب في أماكن متفرقة في الجسم.