الجيش يدعم فيلم “الكتيبة 418”.. والمنتجون يمتنعون

إعادة الانتماء لمصر، وتعريف الجيل الحإلى بالبطولات العسكرية، وقطع الطريق على محاولات التشويه الممنهجة التي يديرها أعداء الوطن، أهداف ولدت من رحمها «المجموعة 73 مؤرخين»، التي تجهز حالياً لفيلمها الرابع.

الجيش يدعم فيلم "الكتيبة 418".. والمنتجون يمتنعون 1 14/4/2015 - 1:29 م

فيلم حربى مدته ساعة ونصف الساعة، يتناول بطولة الكتيبة 418 دفاع جوى في «بورسعيد»، وتصديها للهجوم الجوى الإسرائيلى على مدار 8 أيام من القتال، وفقاً لحديث أحمد زايد، مؤسس المجموعة 73 مؤرخين، لـ«الوطن»، حيث يتناول الأحداث وفقاً للقصص الحقيقية للأبطال هناك، فيما يتعلق بتحرك الكتيبة سراً من مكان تمركزها ليلاً حتى بورسعيد، بالتركيز على التلاحم الشعبى مع الكتيبة خلال تحركها.

الفيلم الذي يخرجه وليد سارى، في ثانى عمل له مع المجموعة بعد فيلم «أبابيل» يصنف كفيلم «ديكودراما»، حيث سيظهر قائد الكتيبة والضباط الحقيقيون خلال أحداث الفيلم، ويتحدثون عن أدوارهم في المعركة، وذلك بشكل يُقدم لأول مرة في مصر، حسب «زايد».

موضحاً أن الأفلام الحربية غير موجودة على الساحة، بالرغم من أنها تهدف إلى تقديم القدوة، وتعريف الأجيال الحالية ببطولات الجيش المصري التي لا يعرفونها.

«زايد» أشار في حديثه أيضاً إلى تجربة التعاون مع القوات المسلحة، بأنها ليست الأولى لهم: «تعاونا من قبل مع سلاح الدفاع الجوى في 3 أفلام، وكلفنا قائد القوات الجوية بعمل فيلم درامى سيعرض في عام 2016، عن القوات الجوية، وللأمانة سلاح الدفاع الجوى ساعدنا كثيراً ووفر لنا كل المعدات تقريباً مجاناً، كما أخذنا موافقات على أفلام تتحدث عن القوات البحرية والصاعقة».

سيتم تصوير الفيلم في منطقة قريبة من الإسماعيلية، وسيشارك فيه وجوه جديدة سيتم انتقاؤهم -حسب «زايد»- من خلال إعلان تم وضعه على صفحة المجموعة بمواقع «فيس بوك»، وذلك بعد تدريبهم على أيدى أساتذة تمثيل متطوعين في المجموعة، مشيراً إلى أن المجموعة سبق أن عرضت على ممثلين كبار المشاركة في الأعمال الحربية، لكنهم رفضوا باعتبارها لا تتناسب مع أسمائهم وتاريخهم: «عرضنا على ممثل شهير المشاركة في عمل، باعتباره شارك في معظم الأفلام الحربية، لكنه قال أنا عملت للبلد كتير، وتاريخى لا يسمح لى بالعمل معكم».

التمويل هو العائق الأساسى الذي يؤرق المجموعة 73، حسب «زايد»، فبالرغم من التخفيضات التي تمنحها لهم القوات المسلحة، فإن بعض المنتجين ينظرون للعملية بشكل تجارى بحت، موضحاً أن الاستقرار على اسم المجموعة «73 مؤرخين» لأنها تضم مجموعة من شباب المؤرخين، و73 تشير لعام البطولات.h


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.