التموين توضح حقيقة زيادة أسعار الذهب بعد الإعلان عن دمغة الليزر

قال وزير التموين والتجارة الداخلية الدكتور على المصيلحي أن هناك مدة انتقالية تصل مدتها إلى عام لاعتماد دمغة الليزر للمشغولات الذهبية بدلاً من الدمغة التقليدية، لافتاً إلى أنه بعد انتهاء المدة الزمنية المحددة لن يتم بعدها الاعتماد على الدمغات التقليدية على المشغولات الذهبية، وإنما سيعترف فقط على المشغولات الذهبية بدمغة الليزر الجديدة وهو نظام التكويد QR وهو يعني أن لكل قطعة ذهبية لها كود خاص بها يحتوي على المعلومات التي تخصها.

الذهب

حقيقة زيادة أسعار الذهب بعد تطبيق دمغة الليزر

ورد وزير التموين على موقف المواطنين الذين يمتلكون مشغولات ذهبية غير مدموغة بالليزر قائلاً أن الذهب كله الذي يتم شراؤه من التجار يتم دمغه من خلال مصلحة الدمغة والموازين، أما من لديه سبائك من الذهب فيجب عليهم التوجه إلى أحد فرعي مصلحة الدمغة والموازين بالجمالية أو العبور والتقدم بطلب لدمغ السبائك في مقابل رسوم بسيطة يتم تحصيلها.

حقيقة زيادة أسعار الذهب بعد تطبيق دمغة الليزر
حقيقة زيادة أسعار الذهب بعد تطبيق دمغة الليزر

وقال مستشار وزير التموين لصناعة الذهب الدكتور ناجي فرج، أن مشروع دمغ المشغولات الذهبية بالليزر بدلاً من الدمغات التقليدية هو من الخطوات الإيجابية وهو تطور حقيقي مطلوب، لافتاً إلى أن الدمغة التقليدية تشوه شكل المشغولات الذهبية، أما عن الدمغ بالليزر هو دمغ آمن وبعيد تماماً عن الغش وهو خطوة تطويرية هامة يجب اتخاذها، موضحاً أن الذهب هو صناعة وأحد أركان الاقتصاد الأساسية بالعالم.

وأضاف أنه لا توجد أدنى مشكلة بالذهب سواء أكان جديد أو قديم كما أنه لا فارق في السعر بين الذهب المدموغ بالليزر أو المدموغ بالدمغة التقليدية وإنما الفرق في أن الدمغة بالليزر هو أحد الوسائل الأمنة فإن المشغولات الذهبية المدموغة بالليزر عليها المعلومات الخاصة مثل تاريخ الدمغ، مشيراً إلى أن الدولة تعمل على زيادة الاحتياطي الاستراتيجي من الذهب وهو ما يمنح الاقتصاد المصري قوة كبيرة.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.