التضامن الاجتماعي يقرر المبلغ النهائي لتعويضات ضحايا تفجيرات الكنيسة

اسفر التفجير الإرهابي الاخير بالكنيسة الكاتدرائية عن مقتل حوالي 25 فرد وإصابة قرابة ال 50 اخرين في حادثة مروعه افجعت الكثيرون وللمرة الثالثة يتم تعديل المبلغ المقرر صرفه لأهالي ضحايا الحادث الارهابي الأخير بالكنيسة الكاتدرائية بالعباسية من قبل وزارة التضامن الاجتماعي إلى أن استقرت الدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعى اليوم أن يكون المبلغ المقرر  صرفه هو:

وزارة التضامن الإجتماعي تقرر صرف معاشات يناير مبكرا

100 ألف جنية للقتيل ومعاش استثنائي 1500، وتعويض قدره 40 الف جنيه للمصاب، مشيرة الي أن المبلغ وإن كثر فلن يعوض ولن يساوي ما فقدوه.  الجدير بالذكر أن تلك التعويضات اثارت تساؤلات الكثيرون عن التفرقة الواضحة بين تعويضات ضحايا هذا الحادث والحوادث السابقه له كحادثة ميت غمر وحادثة راس غارب وحوادث الجنود وخلافه، حيث كانت التعريضات المتعارف عليها مابين 5 إلى  10 آلاف جنية للقتيل و2 إلى 5 آلاف للمصاب.

كما يبقى التساؤل عن التغيير المتكرر في قرارت الوزاره من ناحية قيمة التعويض.

قد تظل التساؤلات ولكن تبفي حقيقة واحدة لا جدال عليها وهي أن المبلغ قل أو كثر فإنه ابدا لن يعيد مفقودا ولن يعوض مكلوماً، ونسأل الله إن تبقى مصر آمنة مستقرة


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.