نائب يتقدم بطلب إحاطة حول البطيخ المسرطن في مصر.. فما هي القصة؟

على خلفية انتشار شائعة على نطاق واسع في الشارع المصري حول البطيخ المحقون بالهرمونات المسببة للسرطان أو ما أطلق عليه إعلاميًا “البطيخ المسرطن”، مما أثار الرعب بين المصريين وخاصة على وسائل التواصل الإجتماعي، وهو ما دفع النائب أحمد حته، عضو مجلس النواب المصري عن محافظة المنيا، للتقدم بطلب إحاطة موجها إلى رئيس الوزراء ووزير الزراعة ووزيرة الصحة لمناقشته بلجنة الصحة بمجلس النواب حول الشائعة المتداولة على نطاق واسع.

نائب يتقدم بطلب إحاطة حول البطيخ المسرطن في مصر.. فما هي القصة؟

ما قصة البطيخ المسرطن؟

ونشرت بوابة “الأخبار” نقلًا عن النائب حته قوله:أن “هناك بطيخا مرشوشا بالمبيدات بهدف سرعة نضوجه وطرحه بالأسواق، ولكن الشائعات تجاوزت الأمر أن هناك “بطيخا مسرطنا” أو يسبب السرطان.

وتضمن طلب الإحاطة المقدم من النائب حضور الوزراء والمسؤولين المعنيين أمام لجنة الصحة بمجلس النواب للرد وتوضيح حقيقة ما يتم تداوله حول الأمر، من وجود بطيخ يسبب السرطان، وأشار النائب حته إلى أن أزمة البطيخ “المحقون” أو المرشوش بالمبيدات (البطيخ المسرطن)، على حد تعبيره، موجود بالأسواق وسبق التحذير منه مسبقاً.

وأوضح حته في تصريحاته الصحفية أن الغرف التجارية وعلى وجه التحديد “شعبة الخضر والفاكهة” بغرفة القاهرة، كان قد أكدت وجود فساد في بعض البطيخ المطروح بالأسواق للبيع ناتج عن سوء التخزين لدى عدد كبير من التجار.

وأشار حته إلى أن وجود البطيخ الفاسد له تأثيرات إقتصادية أيضًا، حيث أضرّ بالتجار الذين يعرضون البطيخ الجيد وغير الفاسد، ذلك أنه شهدت عملية الطلب والإقبال على الشراء تراجعًا كبيرًا  على خلفية ما تم تداوله، وهو ما يؤدي إلى فساد البطيخ الجيد بالفعل ويعرّضه للتلف، مما يعرض التجار لخسائر كبيرة جدا، وطالب بمواجهة الأمر والتوعية مع تشديد الرقابة على الأسواق.

بيانات غير كافية

وأشار النائب حته إلى أن البيانات الصادرة عن بعض الجهات لم تكن كافية وتنفي وجود البطيخ المسرطن وهو تعبير مخيف تم استخدامه، مؤكدًا على أن الشائعات استغلت فساد بعض ما هو مطروح من بطيخ فاسد لتنتشر بشكل مثير، وشدد على ضرورة مواجهة تلك الشائعات والرد عليها والتأكيد على دور الرقابة في كشف أي سلع أو خضر أو فاكهة فاسدة، وأنه لا يوجد ما يثبت وجود أي مبيدات مسرطنة، وختم النائب تصريحاته مشيرًا إلى أنه لا يوجد في مصر مبيدات مسرطنة، وتقوم الجهات المعنية بعملية رقابة صارمة في هذا الأمر، وأن مطالبته في الأساس تستهدف كشف الحقيقة لإزالة المخاوف لدى المواطنين.