البحوث الفلكية تكشف لجميع المصريين حقيقة نهاية العالم في سبتمبر القادم

تدأول عدد من المواقع الإخبارية العالمية والمواقع المصرية أنباء نهاية العالم التي اقتربت والتي توقع العديد من الدجالين نهاية العالم  في سبتمبر القادم، حيث تداولت  العديد من مواقع التواصل الاجتماعي تلك الآنباء، ومن النشطاء من أيد الفكرة وأكد حدوثها ومنهم من أكد أنها خرافات ولا أساس لها من الصحة.

الفلك يرد على تصريحات نهاية العالم في سبتمبر القادم

وبعد تطور الجدل في الشارع المصري خرج الدكتور ” أشرف تادرس” رئيس قسم الفلك بالمعهد القومي للبحوث الفلكية، مؤكداً أن الحديث الذي تم تداوله على العديد من المواقع الإخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي بشأن نهاية العالم في 23 سبتمبر القادم ما هو إلا ” هراء” على حد تعبيره، مؤكداً أنه غير صحيح.

وأضاف  رئيس قسم الفلك  ” تادرس” من خلال تصريحات صحفية هامة لأحد المواقع الإخبارية المصرية، مؤكداً  أن ما تم تداوله من حديث عن نهاية العالم خلال الفترة الماضية، لا يوجد أي دليل علمي  يدل على صحة  هذا الكلام، كما أنه لا يوجد أي معلومات تشير إلى وجود  كوكب يُدعى ” نيبرو” أو ” اكس” الذي تم الكلام عنه من قبل بعض الدجالين، كما أن أي  كسوف للشمس أو خسوف للقمر  ليس له أي علاقة  بتلك الكواكب.

وأوضح ” تادرس” أن بعض الدجالين ينتهز الفرصة وينشر إشاعات ل أساس لها من الصحة، حيث أنهم يروجون لأفكار ومعلومات غير صحيحة يريدون بها الشهرة، مؤكداً على انه كل عام في الشهور الأخيرة منه تنطلق مثل تلك الشائعات ولا يجوز تصديقها لأنها غير صحيحة.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.