الانخفاض في أسعار الذهب وزيادة “المصنعية” يؤدي لإقبال الزبائن على الذهب “الكسر”

أدي الانخفاض الكبير في أسعار الذهب خلال الفترة الماضية، إلي الإقبال الكبير من الزبائن على شراء الذهب “الكسر”، سواء بغرض التزين أو الاستثمار، وهذا لان مصنعيه الذهب الكسر منخفضة بشكل كبير مقارنة بالجديد، حيث وصلت أسعار الذهب في مصر مؤخراً إلي ادني مستوي، حيث انخفض وتأثر سعر معدن الذهب عالميا في عام ونصف فقط، حيث في منتصف الشهر الماضي وعلى مدار شهر ونصف فقد الجرام الواحد نحو 50 جنيها من سعره.

لإقبال الكبير من الزبائن علي شراء الذهب "الكسر"

أقوال أصحاب المحلات التي تعمل في بيع وشراء الذهب الكسر

اصحاب المحلات لبيع الذهب

منطقة الصاغه قد شهدت إقبالا كبيرا من الزبائن خلال الأيام الاخيره لشراء الذهب المستعمل، وهذا بعدما انخفضت أسعار الذهب، حيث شرح احد التجار ما هو الذهب الكسر، هو الذي يقوم الزبائن ببيعة بسبب كسره أو لأنه قديم، وبإمكان التجار إصلاحه وعرضه على الزبائن مرة أخري، وهذا يكون مقابل مصنعيه بسيطة تصل من 5 إلي 20 جنيهاً فقط.

أقوال نادي نجيب سكرتير شعبه الذهب

أكد رئيس شعبة الذهب على أن هذا الإقبال الكبير من الزبائن على شراء الذهب يرجع إلي تراجع أسعاره وهذا الإقبال يزداد من الشهر الماضي، وتقبل السيدات على شراء السلاسل والغوايش لأنها لا تفقد بريقها مثل الخواتم، وقال إن المواطنين الذين يريدون الاستثمار يبتعدون عن المشغولات  الذهبية المصنوعة للزينة، ويتجهون إلي شراء الجنيهات الذهبية والسبائك وشراء الذهب الكسر، وهذا لأنها خاليه من المصنعيه والدامغات.


تابع نجوم مصرية على أخبار جوجل
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.