الدكتور ” مصطفي الفقي” يكشف عن أول محنة واجهت الدبلوماسية المصرية عقب ثورة 23 يوليو.. والاسم الحقيقي لـ” سعد الدين الشاذلي”

قال المفكر السياسي المعروف الدكتور “مصطفي الفقي” أن العصر الذهبي هو عصر الرئيس السابق ” محمد حسني مبارك”، حيث انه لم يشهد أي إضرابات سياسية أو أي خلافات حقيقية، كما انه لم يشهد أي حروب، حيث أنه كان نتاج للمراحل السابقة، مؤكداً أن الرئيس السادات حدثت بينه وبين ” سعد الدين الشاذلي” أزمة بسبب الآراء السياسية.

سعد الدين الشاذلي

الاسم الحقيقي لـ” سعد الدين الشاذلي”

واضاف ” الفقي” من خلال حواره مع الإعلامي ” شريف عامر” مقدم برنامج  يحدث في مصر، والذي يتم إذاعته على فضائية ” إم بي سي مصر” المصرية، كاشفاً عن الاسم الحقيق لـ” سعد الدين الشاذلي” مؤكد أنه ” سعد الشاذلي ” فقط، كما اشار أن الرئيس السابق مبارك كان يضع مساحة من الرأي للدكتور ” عمرو موسى” مؤكداً أن إزائه كانت تصب لصالح الدولة المصرية.

https://www.youtube.com/watch?v=bhIN7WZfJFY

أول محنة واجهت الدبلوماسية المصرية عقب 23 يوليو

وأشار رئيس مكتبة الإسكندرية الدكتور “الفقي” كاشفاً عن أبرز المحن التي واجهت الدولة المصرية إيبان ثورة 23 يوليو، مؤكداً أنه تم خروج الكثير من أبناء البشوات الموجودين في الدبلوماسية المصرية حينها، وتم تعين العديد من أبناء الطبقة الوسطى المصريين، حيث أكد أنه من حق الدولة المصرية تطعيم الدبلوماسية المصرية من أبناء القوات المسلحة.

حيث استشهد ” الفقي” بأن الرئيس السابق ” محمد حسني مبارك” كان يقوم بتعين وزير الطيران بعد انتهاء وظيفته، سفيراً للدولة المصرية في العاصمة الألمانية ” برلين”، وأن الرئيس السابق كان يكتفي بالقيادة العسكرية كسفير دبلوماسي في ألمانيا خلال أيام حكمه.

https://www.youtube.com/watch?v=zzvQoKHng8I


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.