السبب وراء عدم تعامد الشمس على وجه رمسيس هذا العام، وتعليقات ساخرة للمصريين.

ظاهرة تعامد الشمس على وجة الملك رمسيس الثانى من أقدم الظواهر الطبيعية التي تحدث على مر قرون طويلة، إلا أن تلك الظاهرة اليوم رفضت تكرار تلك الحلقة من المسلسل الذي كان يشاهدة ملايين المهتمين من المصريين والسياح في جميع أنحاء العالم.

سبب عدم تعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني

قام محافظ اسوان اللواء مجدي حجازي والدكتور محمد الدماطي ويير الأثار صباح اليوم الأثنين الموافق 22 من فبراير لعام 2016 بتنظيم الإحتفالية المرتقبة من العام للعام لمشاهدة ظاهرة تعامد الشمس على وجه تمثال الملك رمسيس الثاني، إلا أن الحضور من السياح والمصريين فوجئوا بعدم تعامد الشمس على وجه التمثال مما أثار ذهول واندهاش الحضور.

من جانيه خرج خبراء الظواهر الطبيعية والفلك، وأكدوا بأن الشمس بالفعل لم تتعامد على وجه رمسيس الثاني، وان السبب وراء ذلك هو تغيرات حدثت في المناخ مما تسببت في عدم حدوث ظاهرة تعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني، حيث أن الشبورة المائية الكثيفة هى التي تسببت في ذلك.

يشار إلى أن تلك الظاهة يرجع عمرها إلى أكثر من 30 قرنا من الزمان، مما يبرهن على مدى عبقيرة وإتقان المصريين القدماء في بناء المعابد القديمة وخصوصا ذلك التمثال الذي تتعامد عليه الشمس مرة كل عام، إلا أن رفض الشمس تعامدها على وجه التمثال هذا العام قد أثار دهشة الحضور،

ولم تخلو الظاهرة من فكهة المصريين وخفة ظلهم المعهودة على مواقع التواصل الإجتماعي، واليكم بعض تعليقات المصريين على رفض الشمس التعامد على وجه الملك رمسيس الثاني اليوم :

  • انا حظي فقر، اليوم اللى اروح اشوف فيه الظاهرة، ما تحصلش.
  • الشمس دى أخوان، وقابضة فلوس من تمويل خارجي.
  • استنوها لسنة 2063، ممكن تتعامد هي والتنمية.
  • الشمس مانمتش حلو امبارح، سيبوها تاخد راحتها.
  • الشمس كسفت رمسيس السنادي.