الأوقاف “تكشف مفاجأة” بعد مقتل إمام مسجد بالهرم وتُصدر 5 قرارات


أصدرت وزارة الأوقاف بيانا رسميا، مساء يوم الجمعة، بشأن مقتل إمام مسجد الرحمة بشارع التعاون بالهرم.
تستنكر فيه الوزارة  بشدة وقوع هذا الحادث وتأسف له  وتدين بشدة مرتكبه وأضافت بأن محمد  العدوي  المعتدى عليه بالقتل والذي كان يؤم الناس بزاوية الرحمة بمنطقة الهرم ليس إماما  بالأوقاف ولا خطيب مكافأة بها وغير مصرح له من الوزارة بالخطابة  ولا علاقة له بالأوقاف على الإطلاق، وقد أدى خطبة الجمعة بالمخالفة لتعليمات الوزارة، ونتابع بترقب شديد نتائج التحقيقات، مؤكدة أنها لا تقصر في حماية العاملين بها وأن الشخص الذي حأول الاعتداء على إمام أحد المساجد بمحافظة الإسكندرية قد تم القبض عليه وإحالته إلى مستشفي الأمراض العقلية للكشف على قواه العقلية كما تم إحالته للمحاكمة، وحددت جلسة ١١ أبريل الجاري لمحاكمته في محاولة الاعتداء على إمام المسجد أثناء أداء خطبة الجمعة، كما تم القبض على مرتكب جريمة اليوم وجار التحقيق معه وستكشف جهات التحقيق كل ما يتصل بملابسات الحادث.
  • بناء علي ذلك قرر  محمد مختار جمعة وزير الأوقاف ما يلي :
  1. إعفاء الشيخ محمد نور وكيل وزارة الأوقاف بالجيزة من العمل  وإلحاقه بمكتب رئيس القطاع الديني لحين انتهاء التحقيقات بمعرفة النيابة المختصة  مع إحالته للنيابة.
  2. إعفاء الشيخ هيثم معوض مدير إدارة أوقاف الهرم والشيخ علي موافي مفتش المنطقة التي تتبعها الزاوية من العمل القيادي وعودة كل منهما للعمل إماما وخطيبا بأوقاف الجيزة وإحالتهما للنيابة  للتقصير       والإهمال  في العمل والإخلال بأخص خصوصيات الواجب الوظيفي المكلفين به.
  3. تكليف الشيخ أمين عبد الواجد بالقيام بتسيير أعمال مدير مديرية أوقاف الجيزة.
  4. تكليف الإدارة المركزية للشئون القانونية بديوان عام الوزارة بمتابعة التحقيقات الجارية في الحادث، ومعرفة أسباب ارتكاب الجريمة التي تمت يوم الجمعة بالزاوية المذكورة.
  5. التنبيه على جميع وكلاء الوزارة ومديري العموم والإدارات بأن السماح لشخص غير مصرح له بالخطابة بصعود المنبر إخلال جسيم بالمهام المكلفين بها يستوجب الإعفاء الفوري من العمل القيادي والإحالة للنيابة المختصة، وذلك حفاظا على ما تحقق من إنجازات في منع غير المصرح لهم بالخطابة من صعود المنبر، وأكدنا على ذلك مسبقا ونبهنا عليه، مما يجعل الإعفاء الفوري لأي قيادة تسمح لغير المصرح له بالخطابة من صعود المنبر أو تقصر في الحفاظ على المنابر من اعتلاء غير المصرح لهم بالخطابة لها هو القرار المناسب لمن يقصرون في الحفاظ على المساجد ومنابرها ورسالتها السمحة.

وفي هذا الصدد كشفت الوزارة، بأنها على وشك الانتهاء من مشروع كتاب هام جداً حول حماية دور العبادة، ومن المنتظر الانتهاء منه قبيل شهر رمضان المبارك، وفور الانتهاء منه سنعد مشروع قانون لتغليظ عقوبة الاعتداء على دور العبادة أو أي من روادها أو العاملين بها أثناء أدائهم لمهام عملهم بما يناسب حرمتها وقدسيتها ويردع كل من تسول له نفسه الاعتداء عليها أو على أي من روادها أو العاملين بها.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.