الأطباء يُحذرون من الفراخ المسرطنة لما تُسببه من كارثة

انتشرت في الآونة الأخيرة بعض الأمراض التي تُصيب الحيوانات مما جعلها تُمثل تهديداً رهيباً للثروة الحيوانية في مصر، ذلك السبب الذي جعل الكثير من الناس يمتنعون عن تناول اللحوم والإتجاه إلى تناول الدواجن والأسماك كبديل عن اللحوم.

الفراخ المسرطنة

على صعيد آخر قامت إحدى الصفحات البيطرية على موقع التواصل الإجتماعى ” فيس بوك ” بعرض صورة لمجموعة من الدواجن مُصابة بالسرطان، وقام الأطباء بالتحذير من تناول هذه الدواجن لما قد تُسببه من أمراض للإنسان تصل إلى الوفاة.

وتابع الأطباء تحذيرهم إلى المستهلكين بأن هُناك بعض من تجار الدواجن مُنعدمى الضمير يقومون بذبح تلك الدواجن المسرطنة قبل أن يظهر عليها أعرض المرض حتى لا يشك المستهلك فيها، حيث أن تلك الأعراض لا تظهر على الدواجن إلا بعد مرور ثمانين يوماً.

لمعرفة إذا كانت الدواجن مُصابة بالسرطان أم لا، إذا ظهر عليها الأعراض الآتية فإنها تكون مُصابة ويجب عدم تناولها.

تبدو أجنحة الدواجن المُصابة بالسرطان زرقاء بالإضافة إلى حدوث تغيير واضح في لون الجلد وظهور بعض الحبوب المنتشرة عليه، كما أن الكبد الخاص بالدجاج المُصاب بالسرطان تكون أكبر من حجمها الطبيعي ويميل لونها إلى اللون الأصفر، إما إذا كانت الفراخ لم تبلغ الثمانين يوماً يجب عليكم الإستفسار من التاجر عن عمر الدجاجة لأن الدواجن المصابة بالسرطان في هذا العمر لا يظهر عليها أى أعراض للأسف، ولكن حذر الأطباء البيطريون من شراء الدواجن التي تكون في حالة كسل والتي يميل لون جسمها إلى اللون الأزرق.

على صعيد آخر نصح الأطباء المواطنين بشراء الدواجن من مكان موثوق فيه، كما يجب على المواطنين حين الإقبال على شراء الدواجن أن يقوموا بشراء الدواجن نشيطة الحركة والتي يميل لون العرف الخاص بها إلى اللون الأحمر الزاهى، حيث أن الدواجن التي تكون مُصابة بالمرض غالباً ما تكون كسولة وحركاتها عصبية ولديها رشح.



اترك تعليقاً