الأزهر الشريف يطلق نداءً عاجلاً لجميع قادة العالم العربي والإسلامي بالتدخل الفوري من أجل إنقاذ الأقصى

قامت قوات الاحتلال الصهيوني بإجراءات تصعيدية خطيرة خلال الآونة الأخيرة ضد إخواننا الفلسطينيين، وبالأخص المقدسيين والمسجد الأقصى، حيث قامت السلطات اليهودية بمنع الصلاة في المسجد الأقصى في سابقة خطيرة هي الأولى من نوعها، ولأول مرة يتم منع الفلسطينيين من الصلاة في الأقصى، وللمرة الأولى منذ عام 67 تمنع صلاة الجمعة في مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأولى القبلتين وثالث الحرمين.

ولذا وبعد أيام من غلق الأقصى، ثم قيام سلطات الاحتلال بفتحه جزئياً مرة أخرى ولكن لا يدخل أي مصلي إلا عبر بوابات إلكترونية في سابق أيضاً هي الأولى من نوعها، أصدر الأزهر الشريف بقيادة فضيلة الشيخ أحمد الطيب بياناً عاجلاً اليوم، أطلق فيه نداءاً هاماً لقادة العالمين العربي والإسلاسلامي بالتدخل العاجل من أجل إنقاذ المسجد الأقصى من عبث الصهاينة، خاصة بعد اقتحامه وتدنيسه من قبل جنود الاحتلال.

حيث حذر الإمام الأكبر شيخ الأزهر فضيلة الشيخ أحمد الطيب من الانتهاكات المتكررة ضد مقدسات المسلمين وخاصة الالتصعيدات الأخيرة ومنع المصلين من الصلاة بداخل المسجد في سابقة خطيرة تعمل على تأجيج مشاعر المسلمين في شتى أنحاء العالم، كما أدان الطيب ما حدث لإمام المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري وإصابته برصاص قوات الإحتلال الصهيوني، وقام الأزهر الشريف بتقديم التحية للشعب الفلسطيني رجالاً ونساءً وشباباً وأطفالاً على صمودهم أمام قوات الاحتلال وطالب زعماء العالم بالتدخل الفوري لوقف المخططات التي وصفها بالخبيثة ضد الأقصى.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.