اغتيال أمين شرطة أمام منزله بالعريش ومصادر أمنية تكشف تفاصيل حادثة الاغتيال

كشفت مصادر أمنية عن قيام عناصر تكفيرية بتنفيذ عملية اغتيال أمين شرطة أمام منزله بالعريش، وأوضحت المصادر تفاصيل عملية الاغتيال التي تمت أمام منزل أمين الشرطة الذي كان يعد نفسه من أجل الإنتقال للخدمة في مسقط رأسه محافظة الشرقية، ولكن نيران الغدر أصابته.

اغتيال أمين شرطة أمام منزله

“أيمن محمود عبد العظيم” -أمين شرطة- ويبلغ من العمر 45 عاما، من أبناء محافظة الشرقية، اغتيل أمام منزله في حي الكرامة بالعريش، حيث فتح مسلحون النار عليه مما أدى إلى مقتله على الفور.

اختاره الموت قبل الرحيل 

وكشفت المصادر الأمنية أن أمين الشرطة تلقى 4 طلقات نارية أودت بحياته عى الفور، حيث كان ينتظر بيع منزله في العريش، بعد أن قضى 5 سنوات في الخدمة في صفوف قوات الأمن في محافظة شمال شيناء، انتظر أن يعود إلى الخدمة في محافظته الشرقية، ولكن الموت اختاره قبل العودة.

وكشفت المصادر الأمنية أن المسلحين يشتبه انتماؤهم إلى فرع تنظيم داعش، حيث يلجأ التنظيم في هذه الآونة إلى تنفيذ عمليات اغتيال مكثفة في منطقة العريش، حيث أنها كثيفة بالسكان مقارنة بغيرها من مناطق شمال سيناء، حيث ضيقت قوات الأمن الخناق عليهم في منطقتي رفح والشيخ زويد.

وتتعرض قوات الشرطة والجيش إلى عمليات ارهابية من اغتيالات وهجوم على كمائن بشكل مستمر من قبل العناصر التكفيرية في سيناء، ويفقد الجيش العديد من رجاله في هذه العمليات، رحم الله شهداء مصر.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.