استمرار الإضطهاد السوداني للحكومة المصرية محاوله أن توقع بالحكومة المصرية دوليا

منذ فترة وهناك حالة من الهجوم الشرس تشنه السودان على الحكومة المصرية وذلك من خلال كثرة الشائعات والاتهامات التي تتهم بها الحكومة المصرية ولكن الغريب في الامر أن جميع الاتهامات التي تنسبها إلى مصر ليس لها اي اساس من الصحة وليس لها اي أسباب أو خلفيات نزاع بين الدولتين.

تصعيد السودان ضد مصر

وعلى الرغم من ذلك فان دائما ما تقوم الحكومة المصرية بتكذيب جميع هذه الاتهامات ورفع اي شائعات عن نفسها امام دول العالم اجمع ولكن المثير للاهتمام أن الرئيس السوداني عمر البشير قدم اتهاما منذ فترة صغيرة للحكومة المصرية يتهمها بانها تساند زعماء المناطق السودانية التي انشقت عنه وتمولهم بالمال والسلاح والزخيرة كما انها تحرضهم ضده والانقلاب عليه.

ولكن مصر انكرت كل ذلك واكدت انها قد قطعت اي اتصالات بين شمال السودان سواء اتصال اقتصادي أو فكري وقد اكدت بعض المصادر المصرية إلى أن هذا الاضطهاد قد نشب عقب الازمة الخاصة بحلايب وشلاتين واختلاف وجهة النظر السودانية مع وجهة نظر الحكومة المصرية كما يعتقد أن من أسباب هذا التغير الشديد الذي تعمل به السودان الآن هو رغبتها في أن تتقرب من بعض دول المنطقة التي اختلفت نسبيا مع الحكومة والنظام المصري اعتقادا من البشير أن هذا الموقف الذي شنه على مصر سوف يقربه من بعض هذه الدول وقدرته على التربح واخذ الاعانات المادية من بعضها.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.