استقبل ٣٦٠ طالبًا.. جامعة قناة السويس تعلن انتهاء أعمال التنسيق لطلاب المرحلة الأولى

أعلنت جامعة قناة السويس، الانتهاء من أعمال مكتب التنسيق الفرعي لطلاب الثانوية العامة 2022 المرحلة الأولى، موضحة أنه تم استقبال ٣٦٠ طالبًا وطالبة لتسجيل رغباتهم، مؤكدة أنه تم اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية داخل الجامعة في إطار الحرص على سلامة الطلبة.

ومن جانبه، قال الدكتور ناصر مندور، رئيس جامعة قناة السويس، أن مكتب التنسيق الفرعي استقبل ٣٦٠ طالبا وطالبة خلال المرحلة الأولى لتسجيل رغباتهم الداخلية بالكليات، مطالبًا بضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية حرصًا على السلامة العامة، متمنياً التوفيق للطلاب لاختيارهم الموفق للكلية التي تتلاءم مع رغباتهم وقدراتهم.

وتابع رئيس جامعة قناة السويس في بيان، أمس الأربعاء: «نرحب بأبنائنا طلاب الثانوية العامة2022، مكتب التنسيق بالجامعة تشرف بتسجيل رغباتكم مع بداية التنسيق للمرحلة الثانية للثانوية العامة وذلك عقب ظهور نتيجة المرحلة الأولى».

وجدير بالكر أن أعمال مكتب التنسيق الفرعي بالجامعة تمت بإشراف عام الدكتور محمد حسن شقيدف نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، وإشراف تنفيذي الدكتور محمد غنيم مدير مكتب التنسيق الفرعي بالجامعة، ومسئول التنسيق اليدوي الدكتور أحمد يحيى، والدكتور تامر شوقي مسؤول التنسيق الإلكتروني.

وجاء ذلك بالتنسيق مع إدارات الجامعة بإشراف عام هدى فرج أمين عام الجامعة، مركز تطوير التعليم وشبكة المعلومات، الإدارة العامة لرعاية الشباب، شؤون الطلاب المركزية ،الإدارة الطبية، إدارة الأمن، إدارة إعلام الجامعة.

ومن جانبه، أعلن الدكتور محمد غنيم، مدير مكتب التنسيق الفرعي، تفاصيل أعداد الطلاب المتقدمين للمكتب خلال ست أيام عمل والتي جاءت كالتالي:

  •  الخميس ١١ أغسطس ٨٨ طالب وطالبة أدوا برغباتهم بالتنسيق اليدوي و٩٤ عبر التنسيق الإلكتروني.
  • الجمعة ١٢ أغسطس ٣٨ طالب وطالبة بالتنسيق اليدوي و٢٨ بالإلكتروني.
  • السبت الموافق ١٣ أغسطس ١٠٧ متقدم للتنسيق اليدوي والإلكتروني.
  • الأحد الموافق ١٤ أغسطس ٨٦ طالبًا للتنسيق اليدوي والإلكتروني.
  • الاثنين الموافق ١٥ أغسطس ٢٠ طالب برغباتهم بالتنسيق اليدوي و٢٥ بالإلكتروني.
  • الثلاثاء الموافق ١٦ أغسطس ٢٠ طالب وطالبة للتنسيق اليدوي والإلكتروني.
  • إجمالي للطلاب المتقدمين خلال المرحلة الأولى ٣٦٠ طالب وطالبة .
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.