اجتماع هام وعاجل لرئيس الوزراء مع عدد من قيادات الوزرات للقضاء فوراً هذه الأزمة وبشكل عاجل وإصدار أوامر لمحافظ البنك المركزي بهذا الأمر

تعاني مصر من أزمات طاحنة في هذه الأيام في ظل وجود أزمة كبيرة من العملة الأمريكية في البلاد، ووصول سعر الدولار في السوق السوداء إلى 14 جنيه لأول مرة مرة في تاريخه، الأمر الذي تسبب في عدم توفير العملة الأمريكية للتجار لاستيراد السلع الأساسية التي تحتاجها البلاد.

وكان من الأزمات التي لقت استهجاناً كبيراً من الشارع المصري عدم توافر السكر في الأسواق واختفاءه من بعض الأماكن، ووصول سعر الكيلو الواحد إلى 10 جنيه، هذا بالإضافة إلى وجود عجز كبير في السكر بالسلع التموينية، وذلك حسب قول المتحدث الرسمي باسم شعبة البقالين في لقاء له أمس مع الإعلامي مجدي طنطاوي.

ومع اشتداد أزمة السكر عقد اليوم رئيس الوزراء شريف إسماعيل لقاءً عاجلاً مع وزير التموين وعدد من قيادات الوزارة وممثلين عن جهاز الخدمة الوطنية، لوضع خطة عاجلة للسيطرة على الأزمة وعدم تفامها، وقال وزير التموين أنه تم التعاقد على استيراد 420 ألف طن سكر بالتنسيق بين كل من وزارة التموين وجهاز الخدمة الوطنية، إلى جانب التعاقد خلال هذا الاسبوع على استيراد 200 ألف طن سكر إضافية، كما وجه رئيس الوزراء محافظ البنك المركزي بتوفير 1.8 مليار دولار، وذلك تنفيذاً للخطة العاجلة لتوفير السلع الأساسية للمواطنين وعمل مخزون استراتيجي يكفي لمدة 6 أشهر.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.