إياك أن تسمح لأبنائك بالدخول إلى هذه اللعبة.. دار الإفتاء حذرت من المشاركة فيها

كل يوم تظهر على شبكة الإنترنت العديد من الألعاب، ويوجد منها المفيد وغير المفيد، ويزداد شغف الشباب والكبار وحتى الأطفال بهذه الألعاب التي تعتمد في كل الأحوال على عامل الجذب بالنسبة لمن يحبون ممارسة الألعاب سواء كانت على الهاتف أو حتى على الكمبيوتر، وانتشرت في الأيام الأخيرة بعض الألعاب التي تؤدي بمن يمارسونها عبر الإنترنت إلى الانتحار، وذلك كما حدث منذ فترة ليست بالبعيدة مع لعب الحوت الأزرق التي أوصلت بعض الشباب إلى الانتحار، وكانت بمثابة الشرارة الأولى لبعض الشباب للسير في طريق البعد عن الله وتوصيل الشاب في كل مراحل اللعبة إلى الانتحار لتنتهي حياة الشباب بسبب لعبة.

إياك أن تسمح لأبنائك بالدخول إلى هذه اللعبة.. دار الإفتاء حذرت من المشاركة فيها 1 2/3/2019 - 2:55 ص

وقد حذرت دار الإفتاء المصرية في بيان صادر عنها خلال الساعات الفائتة من ظهور لعبة جديدة تُسمى “مومو” MOMO، والتي تصل إلى الشباب والأطفال عن طريق تطبيق واتس آب، وقالت الهيئة في بيانها أن هذه اللعبة تؤدي بالأطفال إلى الدخول في طريق الانتحار حيث تظهر الصور في اللعبة والرسائل وتستدرج الأطفال حتى يصل الطفل إلى أن يؤذي نفسه أو حتى يقوم بالأذى لرفقائه أو حتى الوصول إلى الانتحار تنفيذاً لتعليمات اللعبة، كما وجهت دار الإفتاء إلى كل من شارك في اللعبة فعليه الإسراع والخروج منها، ووجهت دار الإفتاء أيضاً إلى المسئولين عن الإنترنت في مصر إلى ضرورة مكافحة مثل هذه الألعاب بسرعة حرصاً على مصلحة الأبناء.

كما نبهت دار الإفتاء الآباء إلى ضرورة متابعة ومراقبة أبنائهم حتى لا ينجروا إلى مثل هذه الألعاب التي تؤدي إلى الأذي للنفس، كما أصدرت العديد من المدارس في المملكة المتحدة تحذيرات لأولياء الأمور حول (تحدي مومو)، فضلاً عن المنشورات التي انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي فيما يتعلق بـ التحدي.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.