إنهيار الحلم الجميل المسمى “بمول مصر” بعد تعرضه لهذه المهذلة الفوضوية منذ يوم افتتاحه

أحتفل كثير من فئات الشعب المصري منذ عدة أيام بافتتاح المول الأكبر والافخم الأشهر على مستوى السوق المصري حاليا وهو “مول مصر” حيث أنه يعتبر المقر التجاري الأضخم حاليا على مستوى السوق المحلية.

قد لقى افتتاحه إقبالا غير مسبوق من قبل الجماهير ولكن للأسف سرعان ما تحول هذا الصرح التجاري العظيم إلى منفذا للقمامة والإهمال والفوضى بجميع أركانه خاصة داخل دورات المياه التي تحولت إلى مستنقعا من القازورات.

قد تسارع جميع الحاضرين بالمكان إلى إتخاذ بعض الصور التي تظهر هذه الفوضى وقاموا فورا بنشرها عبر جميع المواقع الإجتماعية معلقين عليها بكثير من التعليقات المختلفة حيث أنه هناك من أرجع هذه الفوضى إلى إدارة المول بسبب أنهم لم يقوموا بتوفير العمالة الكافية والتي لابد أن تكون في مستوى هذا الإقبال لأنه من البديهي أن تعم هذه الفوضى في مكان ليس فيه أي تناسب بين عدد الزوار الهائل وبين أعداد العمالة الضئيلة جدا.

من الجانب الآخر فقد كان هناك بعض المتابعين الذين علقوا على هذه الفوضى ونسبوا سببها إلى إهمال وقذارة الأشخاص الذين كانوا متواجدين داخل المكان وأن التصرف بهذا الأسلوب الفوضوى والاستهتار هو الذي يخلق هذه القذارة وهذه المناظر المقززة ولذلك فلابد منن محاسبة الزوار أولا وترشيدهم إلى التعامل باسلوب أفضل من هذا.

الآن سوف نعرض عليكم بعض الصور التي تم التقاطها داخل المول:


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.