” إنه جرس إنذار” .. “حان الوقت للتعامل بجدية أكبر؛ فالأسوأ قادم”

بينما كان “أنتونى فاوتشى”- كبير خبراء الأمراض المعدية – يحذر الأمريكيين من أن أسوأ ما في وباء كوفيد-19 ربما لم يحدث بعد؛ كانت منظمة الصحة العالمية تشدد في مؤتمرها الأخير لهذا العام؛ على ضرورة التعامل مع الأمر بكثير من الجدية،  متوقعة أن العالم سيشهد  ما هو أسوء في مواجهته مع هذا الوباء خلال الفترة المقبلة.

منظمة الصحة العالمية تشدد على ضرورة الجدية فى التعامل مع كورونا

 ووصف مدير برنامج الطوارئ بالمنظمة هذه الجائحة بأنها شديدة الحدة، وأن الفيروس “يتفشى بسهولة كبيرة ويفتك بالبشر” حيث أصاب عشرات الملايين، وأودى بحياة 1,7 مليون شخص حول العالم، وقال “راين” محذرا :”إنه جرس إنذار” .. وأنه علينا “الاستعداد في المستقبل لما قد يكون أسوأ”

وقد شاركه “بروس إيلوارد” مستشار منظمة الصحة، الرأي، مضيفا: “أننا غير جاهزين تماما (للجائحة) الحالية، وأننا أقل جاهزية للجائحة المقبلة”، بينما كان “ تيدروس أدهنوم غيبريسوس “المدير العام للمنظمة، أكثر تفاؤلاً بشأن تلك الجاهزية؛ غير أنه شدد على أنّ الوقت قد حان “لأخذ الأمور بجدية أكبر”.

وبالتزامن مع هذ المؤتمر شهدت بريطانيا قفزة هائلة ورقما قياسيا جديدا في أعداد الإصابات؛ حيث سجلت 41385 إصابة جديدة بفيروس كورونا، أمس، إضافة إلى 357 وفاة جديدة.

وقد علقت إيفون دويل، المديرة الطبية في الصحة العامة بإنجلترا عن ذلك بأن: “هذا المستوى المرتفع من الإصابات يثير قلقا متزايدا في الوقت الذى تشهد فيه المستشفيات أضعف حالاتها” .. بينما  دعا علماء السلطات البريطانية إلى الإغلاق الكامل؛ لاحتواء تفشي السلالة الجديدة؛ حيث سجلت بريطانيا وحدها ما يقرب من مليونين ونصف المليون إصابة حتى الآن.

وفى السياق ذاته تبدأ السلطات المصرية اعتبارا من الأحد المقبل في فرض غرامات مالية على مخالفى الإجراءات الاحترازية؛ في محاولة منها لدفع المواطنين إلى التعامل بجدية أكبر مع الظرف الراهن في ظل ما تشهده البلاد من ارتفاع في أعداد المصابين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.