إعترافات مثيرة لقاتل زوجته وأطفاله الأربعة بالفيوم أثناء تمثيل الجريمة “مراتي أشرف من الشرف”

صرح “خالد”، المتهم في واقعة “مجزرة الفيوم”، التي راح ضحيتها 5 أفراد من عائلة واحدة “أم وأطفالها الأربعة”، إن زوجته مثال للشرف، مضيفًا أنه لم يشك يومًا في سلوكها.

إعترافات مثيرة لقاتل زوجته وأطفاله الأربعة بالفيوم أثناء تمثيل الجريمة "مراتي أشرف من الشرف" 1 16/7/2019 - 7:08 م

وتابع المتهم خلال قيامه بتمثيل المجزرة، يوم امس الاثنين، أنه أقدم على قتله أطفاله وزوجته نتيجة لـ خوفه عليهم من المستقبل المظلم في أعقاب خسارة كل مدخراته عقب عودته من عمله في الخارج.

كان المتهم أكد أثناء التحقيقات امام النيابة العامة، أنه كان يعمل مترجمًا في دولة الإمارات العربية المتحدة، وكان يخطط إلى أن يعود لمصر لإنشاء مشروع استثماري في المجال الرياضي، خاص باللياقة البدنية وعلاج السمنة والسمنة.

وذكر المتهم في اقواله إلى إنه تعرف قبل عودته إلى مصر على مجموعة من الأفراد، كشفت التحريات فيما بعد أنهم من معتادي الإجرام، وأقنعوه بالدخول إلى مجال التنقيب عن الآثار.

واردف المتهم، أن هؤلاء الأشخاص حصلوا منه على الأموال التي جمعها من العمل في الامارات، بدعوى شراء بيت تحته كنز أثري، وأقنعوه بأنه سوف يصبح من الأغنياء خلال وقت قصير وبدون أي تعب اضافي.

وتابع، أن هؤلاء الأفراد هددوه بخطف زوجته وأولاده حال استمراره في المطالبة بالأموال التي حصلوا عليها منه، ولذلك قرر قتل أسرته بنفسه خوفًا عليهم من مستقبل مظلم بعد خسارة “تحويشة عمره”.

ونوه المتهم إلى أنه انتظر في أحد الليالي حتى نامت زوجته وأولاده، وأحضر سلاحًا أبيض “ساطور” وبدأ بزوجته فانهال على رأسها وهشمه وهي تحتضن طفلتها الرضيعة، ثم انتقل بعد ذلك إلى غرفة باقي الأطفال وقتلهم بالساطور ولاذ بالهروب.

كان اللواء خالد شلبي مدير أمن الفيوم، قد تلقى إشعارًا من المقدم إسلام لطيف نائب مأمور قسم الفيوم أول، بمقتل كل من “كريمة. م” 35 سنة ربة منزل، وأطفالها “أنس 13 سنة، آية 8 سنوات، منة 4 سنين، نسيم عام ونصف”.

وخلال عملية البحث، توصلت التحريات الأولية، التي قادها العميد رجب غراب رئيس المباحث الجنائية بالفيوم، بمساعدة اللواء هيثم عطا مدير إدارة البحث الجنائي بالمحافظة، أن سبب الحادث أن الديون تراكمت على الزوج الذي كان يعمل مترجماً بدولة دولة الإمارات.

وتبين أن الرجل تعرف على رقم عدد من المجرمين الخطرين، الذين استدرجوه إلى طريق تعاطي المواد المخدرة، ودفعوه لاقتحام ميدان التنقيب عن الآثار، وهكذا هددوه بخطف أبنائه وزوجته.

المتهم وخوفا من قيام المتهمين بتطبيق ما هددوا به بقتل اسرته، ونتيجة تعاطيه المخدرات، رجع إلى شقته بأحد الأبراج في حي المسلة، وأحضر ساطورًا، وانهال به على رأس زوجته في بداية الامر، ثن اتجه بعدها للأطفال، حتى تأكد من موتهم، ولاذ بالهروب.

وبعد عمل كمين محكم، نجح الرائد مصطفي رمضان مساعد الضبط بقسم الفيوم، في إعتقال المتهم، والذي أحيل لنيابة الفيوم التي باشرت التحقيقات واصطحبت المتهم لتمثيل المجزرة التي ارتكبها.