أين كانت تذهب أرباح قناة السويس في عهد مبارك..مميش يجيب

قناة السويس هي من أهم المشاريع المصرية القومية على مدي التاريخ، وذلك بسبب المكاسب التي تدرها القناة للدولة وأنها تدخل العملة الصعبة، وخصوصا الدولار من أجل البلاد والاستيراد، وقد تعالت الأصوات في الفترة السابقة من أجل جعل دخل قناة السويس بالجنية المصري، وما يجهله البعض أنه كما أشرنا أعتماد مصر على العملة الصعبة، كان عن طريق قناة السويس، والسياحة، ونعلم حال السياحة اليوم وبذلك تكون قناة السويس، هي الجهة التي تعمل وتدر أموال صعبة، و مصر دولة تعتمد على الاستيراد أكثر من التصدير، لذلك نحن في حاجة إلى الدولار.

قناة السويس

قناة السويس

و يتساءل العديد من المواطنين المصريين البسطاء أين تذهب أرباح قناة السويس، وخصوصا في عهد مبارك ولماذا لا يشعرون بأي تغيير حتى بعد أن يعلن المسؤولون على زيادة أرباح القناة، يجيب على تلك الأسئلة رئيس قطاع هيئة قناة السويس، الفريق “مهاب مميش”، ويقول أن أرباح القناة تذهب إلى البنك المركزي، وأن أرباح القناة من أجل توفير المواد الأولية في البلاد، مثل العيش، وقطع الغيار، والأدوية، وكل ما يحتاجة المواطن.

أما بالنسبة إلى ذهاب أرباح قناة السويس إلى حساب الرئيس السابق محمد حسني مبارك وقصر الاتحادية، قال مميش أن ذلك الك، لام غير صحيح وأنه يشهد الله أنه عندما أستلم القناة قام بمراجعة المستندات، وتأكد بأنه لا يوجد مليم يخرج من القناة، إلا إلى البنك المركزي فقط وعن زيادة الأرباح وعدم شعور المواطن المصري بذلك قال بأن القناة تحقق أرباح تصاعدية بالفعل، ولكن لن يشعر المواطن بذلك في يوم وليلة وأنه فقط مسألة وقت.

أما بالنسبة إلي تأمين قناة السويس فإن القوات المسلحة تقوم بذلك على مدار 24 ساعة كاملة، ويشارك في الحماية جميع القوات المسلحة المصرية، وقال بأن عملية تطوير القناة هي مسؤولية كل مصري من أجل زيادة الأرباح من حفر للقناة، وعمل تفريعات متمنيا التوفيق للشعب المصري.