أول صورة للشاب الذي تُوفي أثناء سجوده بصلاة العصر في أحد مساجد محافظة الشرقية

في خاتمة يتمناها المسلمين في ارجاء الارض حيث صعدت روح شاباً إلى بارئها في اخر ركعة بصلاة العصر حيث تفاجئ المصلين بالمسجد بعد ادائهم للصلاة ببقائه على وضع السجود وعندما وجوده ساكناً حاولوا  تحريكيه الا انهم تفاجئوا بانه قد فارق الحياة اثناء السجود.

محافظة الشرقية

وتعود التفاصيل إلى بلاغاً ورد إلى مركز شرطة الابراهيمية بمحافظة الشرقية  يفيد بقدوم  شاباً يدعى ” س – أ ” طالب بالصف الثالث الثانوي ويبلغ من العمر ثمانية عشر عاماً وصل إلى مستشفى الابراهيمية العام  وبالكشف عليه اتضح انه فارق الحياة اثر اصابته بهبوط في الدورة الدموية  واتضح من خلال التحريات وفاته داخل المسجد اثناء صلاة العصر واكتشف المصلون وفاته.

هذا واتضح من خلال التحريات عدم وجود شبهة جنائية  في وفاة الشاب وتم تسليم جثمانه لذويه حيث شيعت جنازته في مشهد مهيب حضره العديد من اهإلى مركز الابراهيمية بمحافظة الشرقية حيث قام المشيعون بالدعاء للشاب وتمنوا أن يرزقهم الله بخاتمة حياة مثل هذا الشاب.

يجدر بالذكر أن السجود في الصلاة يكون فيها المسلم  اقرب إلى ربه حيث يكون الخشوع لله عزو وجل كما يستحب في السجود الدعاء  كما ورد عن النبى عليه صلوات الله وتسليمه، ولعل الموت في هذه اللحظة يكون منة من الله فما احب للمسلم أن يموت  وهو ساجد وخاشعاً لله عزو وجل  ، وفيما يلى صورة للشاب المشار إليه آنفاً.أول صورة للشاب الذي تُوفي أثناء سجوده بصلاة العصر في أحد مساجد محافظة الشرقية 1 5/10/2017 - 1:50 م


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.