أول رد من وكيل وزارة الصحة على حادث مستشفى ههيا بالشرقية ويكشف كواليس جديدة بالواقعة

شهدت الساحة المصرية خلال الساعات الماضية حالة من الجدل والغضب الشديد عقب أنتشار أخبار بوفاة احدى المواطنين أثر مشادة باحدى المستشفيات الحكومية بعد أن راح مرافق لابنه الذي يعانى من التنفس، ولكن لم يكتفي الامر على تواجد والد المريض الا أن حدوث مشادة التي وصلت إلى خناقة وتوفي على اثارها، الامر الذي رفضه الجميع من نشوب هذا الشجار أو حدوث أحد الوفيات من رجال الامن المتواجدون داخل المستشفيات والتابعين لاحدى شركات الحراسة، ولكن في بداية الامر عندما ذهب مدرس يعانى من ضيف في التنفس إلى احدى المستشفيات التابعة إلى القرى القانية بها وداخل مستشفى ههيا والتابعة لوزارة الصحة بالشرقية ولكن بعد دخول المريض إلى المستشفى بصحبة والده نشب خلاف بين والد المريض واحدى الممرضات التي على الفور استعانات برجال الامن للمشاجرة مع المرافق ليسقط ارضا على الفور.

أول رد من وكيل وزارة الصحة على الحادث

أول رد من وكيل وزارة الصحة على الحادث

وجاء وفقا للتصريحات عن وقوع الحادث حيث أكد انه فور وصول المريض عبد الستار السيد إلى قسم الاستقبال بالمستشقى برفقة والده في تمام الساعة الثالثة صباحا حدثت مشادة كلامية بين المتوفي واحد افراد هيئة التمرين ويدعى فهمى والذي تدخل على إثرها أفراد الامن الاداريى بالمستشفى لانهاء المشادة ولكن دون جدوى الامر الذي تسبب في سقوط المريض على الارض

وأعرب الدكتور حسام أبو ساطى وكيل وزارة الصحة عن استيائه الكبير من الواقعة موضحا” خلال المداخلة الهاتفية مع برنامج اخر النهار تقديم الكاتب خالد صلاح أن اضحية هو والد المريض والتي وقعت المشادة بين المواطن والممرض، وان هذا الخطاء لا يمكن انن ندارى أو ندافع عنه

إحالة المتهم إلى النيابة

وكشف وكيل الصحة أن مسئول المستشفة قام بإبلاغ الشرطة لإثبات الواقعة والتي قامت بدورها بعمل مضر على الفور وابلاغ النايابة وقاموا باجراء مبدئى واحتجاز الممرض المذكور وثلاثة من أفراد الأمن بالمستشفى لعمل اجراء بمعرفة النيابة كما تم تشكيل لجنة من إدارة الطب العلاجى والشئون القانوينة لفحص الواقعة ايضا


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.