أول تحرك برلماني ضد فيلم “أصحاب ولا أعز” المثير للجدل

في أول تحرك برلماني ضد الفيلم المثير للجدل “أصحاب ولا أعز”، تقدم النائب البرلماني مصطفى بكري، ببيان عاجل إلى المستشار حنفي الجبالي، رئيس مجلس النواب، ضد الفيلم الذي تقوم ببطولته النجمة منى زكي.

أول تحرك برلماني ضد فيلم "أصحاب ولا أعز" المثير للجدل

وهو الفيلم الذي أثار ضجة كبيرة منذ طرحه عبر منصة “نتفليكس” بسبب جرأة بعض المشاهد والألفاظ الخارجة وتناوله لموضوعات تخالف تقاليد المجتمع الشرقي.

وقال بكري، في بيانه أن الفيلم معاد للقيم والأخلاق ويدعو إلى المثلية بشكل واضح وصريح، مشيرًا إلى أنه به نجوم كبار كنا نحبهم ونحترمهم مثل منى زكي، وإياد نصار.

وأضاف بكري، أن صناع الفيلم يساعدون على نشر قيم غريبة تتصادم مع قيم المجتمع وتؤثر على الأسر المصرية، ورسالة الفيلم هي ضرب كل الثوابت تحت مسمى حرية الإبداع.

وتابع بكري، أن محمد حفظي، منتج الفيلم يجب أن يحاكم بسبب تشويه سمعة مصر بإنتاج أفلام مثل “ريش، واشتباك”، وأخيرًا “أصحاب ولا أعز” الذي يعتبر مخطط يريد استباحة كل قيم المجتمع.

وأشار بكري، إلى أن هناك فرق بين حرية الإبداع واستباحة القيم وكأنها أصبحت شيئًا عاديًا مثل المثلية والخيانة الزوجية.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.