أنصار مبارك ينشرون تسريب له يكشف فيه حقائق لأول مرة عن سد النهضة بعد إعلان مصر رسمياً عن فشل المفاوضات

أعلن وزير الري المصري بشكل رسمي أول أمس عن فشل مفاوضات سد النهضة مع الجانب الأثيوبي، وكانت أثيوبيا تماطل في المفاوضات منذ سنوات وبعد تمكنها من الحصول على توقيع مصري سوداني باتفاق سمي بـ”اتفاقية المبادئ” في مارس 2015، والتي تتيح للدولة الأثيوبية الحق بناء سد النهضة وحقها في التنمية مع عدم الإضرار بدول المصب “القاهرة والخرطوم”، وأظهرت مصر طيلة سنوات المفاوضات حسن نية ومرونة لافتة للنظر وأثيوبيا تعقد اجتماع هنا وآخر هناك وتقوم بالتسويف إلى أن أصبح سد النهضة أمر واقع وتم إنهاء 60% من بناء السد، وكما قال الإعلامي تامر أمين “أثيوبيا ركبتنا المرجيحة ولعبت بينا”.

هذا هو تعليق مبارك عن دور قطر في المنطقة ورأيه في علقتها بأمريكا

واليوم قامت صفحة “أنا آسف يا ريس” والقائم عليها أنصار الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، بنشر مقطع فيديو يتعلق بتسريب لمبارك وهو يتحدث فيه عن سد النهضة والقارة الإفريقية، حيث أنه وبعد قيام أثيوبيا ببناء سد النهضة قام بعض الإعلاميين باتهام مبارك بأن إهماله للدول الإفريقية هو الذي جعل تلك الدول تتمرد على مصر.

وفي التسريب الذي نشرته “أنا آسف يا ريس”، قال مبارك في الفيديو أن رئيس وزاء أثيوبيا كان في مصر عام 2006، وكان مشاركاً في أحد المؤتمرات بمصر، ولوح زيناوي حينها بقيام بلاده بالعزم على بناء سد النهضة، فرد مبارك عليه قائلاً هل ستقومون ببناء سد دون أن ندري، فرد عليه قائلاً طبعاً لا ولا أحد يستطيع أن يحجز المياه عن مصر، وكان عمر سليمان يحضر هذا اللقاء، فقال مبارك لسليمان أمام رئيس وزراء أثيوبيا، إذا فعلت أثيوبيا ذلك فعليك أن تقوم بتفجيره، ورد عليه رئيس المخابرات “ينفذ يا افندم”، ويضيف مبارك قائلاً أن أثيوبيا لم تجرأ على وضع طوبه في السد إلا بعدما تنحيت، كما أشار مبارك إلى أنه لم يهمل أفريقيا، وأنه في كل شهر كان يحضر إلى مصر اثنين من زعماء الدول الإفريقية، مؤكداً أن الأفارقة كاذبين وشكاكين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.