أم تقتل طفلتها بسبب شريط ترامادول

كلمة أم تعني الكثير من العبارات والمعاني السامية فهي أكثر الناس الذين يحبون ويخافون على أطفالهم، ولكن ربما أن هذه المعاني تغيرت وتحولت لبشاعة في التصرفات، ونجد أم تقتل طفلتها التي لا تكمل الـ 6 سنوات وتتخلص منها لكي تخفي جريمتها، والحقيقة هذه ليست الواقعة الأولى من نوعها فالكثير من هذه الحوادث تحدث ونسمع عنها في ظل هذا العالم.

أم تقتل طفلتها

أم تقتل طفلتها بسبب شريط ترامادول

بدأت القصة بسيدة تدعى “صابرين” من منطقة السلام وهي تعمل بائعة خضروات في العبور، لديها طفلين ملك وهي لم تكمل الـ 6 سنوات والطفل الثاني عامين، استيقظت الأم من النوم ولم تجد شريط الترامادول أمامها وعندما سألت طفلتها “ملك” عنه قالت لها أنها رمته من النافذة، الأمر الذي أدى إنفعالها عليها ولم تشعر بنفسها على الطفلة، ثم بدأت في التدخين وإطفاء أعقاب السجائر في جسدها كله، وكانت الطفلة تصرخ من كثرة الألم مما أدى إلى إيقاظ الطفل الصغير، مما زاد الأمر سوءاً لإيقاظ الطفل وجعلها تزيد من الضرب على الطفلة وتلصق فمها بلاصق “أمير” لمنعها من الصراخ.

لم تهتم هذه الأم المبلدة من آلام فلذة كبدها الصغيرة وهي تصرخ إلى أن فارقت الحياة، ولم تكتفي المجرمة بهذا الحد، أخذت جثة الطفلة ووضعتها في “شوال” وألقتها على القمامة في الشارع لكي تخفي جريمتها، وحينما عثروا الناس على جثة مجهولة في القمامة قاموا بإبلاغ الشرطة فوراً.

قدم بلاغ في قسم شرطة نهضة السلام بوجود جثة طفلة مجهولة، ومن خلال التحريات وسؤال الجيران في المنطقة تعرفوا على الطفلة، ومن هنا بدأ تضيق الخناق على الأم لأنها أثارت الشك بها عندما عرفت أن طفلتها قتيلة لم تهتز المشاعر من باقي الأمهات، ثم اعترفت بإرتكابها الجريمة وقالت” ايوا قتلتها لأنها ضيعت شريط الترامادول” ثم روت كيف قامت بتعذيبها بوحشية طوال الليل حتى الموت، وفي الصباح باكراً وضعتها في شوال وألقتها على إحدى صناديق القمامة وذهبت لعملها.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.