أشتموا “رائحة كريهة” داخل بيت مهجور وبدخول المكان وجدوا كارثة كبري لم يتوقعها أحد

نجحت قوات المباحث بمركز بدر، التابع لمحافظة البحيرة، في حل لغز العثور على جثة طفل صغير ملعقة على أبواب أحدي البيوت المهجورة، واكدت التحريات التي قامت بها قوات من المباحث الجنائية، بأن الجثة هي جثة طفل يدعي “مصطفي.م” ويبلغ من العمر 11 عام فقط، وقد قامت أسرته بعمل بلاغ في القسم لتغيبه عن المنزل، وذلك منذ 5 ايام، حيث ذهب الطفل مصطفي مع ابن عمه لشراء بعض الاشياء المنزلية، ولكن لم يستدل على مكانه منذ أن خرج من منزله، وبعد الابلاغ عن تغيب الطفل، قامت قوات المباحث بالبحث عنه في كل مكان، وخاصة في الاماكن التي تقترب من منزله، لتحدث الفاجعة الكبري ويعثرون على جثة الطفل الصغير، ملعقة على أحدي أبواب بيت مهجور بالقرب من مكان اقامته.

بيت مهجور

ملابسات وأسباب جريمة قتل الطفل “مصطفي”

وبسرعة التحريات تبين أن مرتكب تلك الجريمة، هو شاب يدعي “عصام.أ” وعمره 20 سنة، ويعمل سائق توك توك، وهو للأسف ابن عم المجني عليه، حيث قام المتهم بأصطحاب المجني عليه، الي أحد البيوت المهجورة، وقام بالتعدي عليه جنسيا بطريقة غير أدمية، ثم يقوم بخنقه بعد أن فقد كل معالم الانسانية، وذلك خوفا من أن يبلغ الطفل أهله عن جريمة أبن عمه، ولكن بعد صدور رائحة كريهة من داخل هذا المنزل المهجور، قام أهالي المنطقة بالأبلاغ عن تلك الرائحة، لتعثر المباحث على جثة مصطفي مشنوقا، ومعلقا داخل هذا المنزل، وتم تحرير محضر بالواقعة، وجاري عرض المتهم على النيابة العامة.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.