أسرة الصيدلي المقتول في السعودية تطلب من السفارة المصرية أن تتابع القضية

ما زال الحزن يخيم على الأهالي في قرية كفر دنشواي في محافظة المنوفية بعد دفن ابن القرية الصيدلي ” أحمد حاتم” والذي تم قتله في السعودية، حيث يتوافد الكثير من الناس على منزل الشاب من أجل تقديم التعازي لأهله ولزوجته.

وأكد خال الضحية عبد النبي عبد الفتاح، أن الهدوء قد عم في المنزل بعد وصول جثمان أحمد حاتم إلى المثوى الأخير له في مقابر الأسرة بالقرية، حيث زارت الأسرة قبر ابنهم بعد فراق عامين،  وسط بكاء ونحيب من الأسرة ودعوات الكثير من أبناء القرية.

كما أضاف: أن أصدقاءه ينظمون ختمة قرآن له بالتعاون مع أهل القرية، كما طالب السفارة المصرية في المملكة العربية السعودية بأن يكون هناك محامي يتولى متابعة هذه القضية.

كما أكد أنهم لا يريدون أي شيء سوى القصاص و أن الدية والأموال لا تشغل بالهم، ولا يريدونها.

كما طالب الدولة بتبني علاج الأب على نفقة الدولة، فالأب مريض بمرض السرطان منذ ١٤ سنة، و كان الشاب أحمد هو العائل الوحيد للأسرة، والذي كان يتولى الإنفاق على علاج والده وبوفاته انقطع كل شيء وعلاج الأب يعتبر علاجا مكلفا.

كما طالب الدولة بتعيين الأخ الأصغر حيث أنه يعمل عامل باليومية؛ لكي يساعد والده ووالدته؛ حيث أنهم لا يوجد لديهم أي مصدر للدخل.

فيما، قد أعلنت نقابة الصيادلة في محافظة المنوفية، أنهم سوف يتابعون قضية الصيدلي أحمد حاتم، وأنه سوف يكون هناك مبالغ مالية مساعدة للأسرة من قبل نقابة الصيادلة بالقاهرة، وكذلك النقابة بالمنوفية واتحاد المهن الطبية، بجانب معاش للطفل ابن الصيدلي المقتول، و الذي لم يتعدى عمره العامين.

وكان الصيدلي أحمد حاتم قد تم قتله على يد سيدة سعودية في مدينة سكاكا، بسبب رفضه إعطاءها مضاد حيوي بدون روشتة، فقامت بإطلاق النار عليه فلقي مصرعه في الحال.

المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.