أسباب عودة ارتفاع سعر الدولار في السوق السوداء ومخاوف من ارتفاعه إلى 20 جنيه

ارتفاع سعر الدولار الأمريكى مرة أخرى في السوق السوداء خلال الفترة الحالية على الرغم من تراجعه في البنوك، شيء متوقع في ظل السياسة التي يتبعها القطاع المصري وبسبب عدم وجود مصادر للدولار بالشكل الكافي هذا ما أكده المهندس داكر عبداللاه عضو جمعية رجال الأعمال وعضو مجلس اتحاد المقاولين، وقد تعرض المهندس داكر لأسباب ارتفاع سعر الدولار في السوق السوداء ومخاوفه من عودة الدولار إلى حاجز العشرين جنيه مرة أخرى.

وأكد عضو جمعية رجال الأعمال بأنه متخوف من ارتفاع سعر الدولار في السوق السوداء إلى 20 جنيه في الفترة المقبلة، وأكد بأن آخر سعر للدولار أغلق عليه البنك المركزى كان 15.75 جنيهاً، وقد طالب سيادته من البنك المركزى والبنوك المصرية توفير الدولار في البنوك للمواطنين والتجار لشراء المستلزمات الخاصة بالتصنيع المحلى والتجارة ووتوفير احتياجات المواطنين من الاستيراد وبخاصة أن نسبة الاستيراد وصلت إلى 80% من الاحتياجات اليومية وأن السوق بحاجة إلى الدولار.

وطالب عضو جمعية رجال الأعمال بعد التسرع في رفع الدعم عن المواد البترولية وبخاصة في بداية عام 2017 لأن ذلك سوف يترتب عليه زيادة الأسعار وبخاصة المتطلبات اليومية من السلع والخضروات واللحوم والدواجن والسلع التموينية والأساسية التي يحتاجها المواطنين، وبخصوص قطاع العقارات فأكد داكر بأن هذا القطاع يشهد شلل تام في حركة البيع والشراء وأن شركات عديدة قد خرجت من السوق نتيجة أزمة ارتفاع أسعار مواد البناء وأكد بأنه على القطاع المصرفي اعطاء بعض التسهيلات وعدم فرض تعقيدات على القروض الخاصة بالعقارات.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.