أسباب رفض أعضاء مجلس النواب العمل بنظام التوقيت الصيفى

العمل بنظام التوقيت الصيفي له بعض الآثار الايجابية، وقد ثار جدل كبير هذا العام بين الحكومة ومجلس النواب بسبب إصرار كل طرف منهم على موقفه من تطبيق نظام التوقيت الصيفي فالحكومة تسعى لتطبيق هذا النظام الصيفي في الوقت الذي يرفض فيه أعضاء مجلس النواب العمل بهذا النظام ونعرض أسباب رفض بعض أعضاء مجلس النواب العمل بنظام التوقيت الصيفي والبقاء دوما على توقيت واحد وهو التوقيت الشتوى بدون تقديم الساعة أو تأخير الساعة.

أسباب رفض أعضاء مجلس النواب العمل بنظام التوقيت الصيفى 1 2/7/2016 - 10:51 ص

أولا: يرى بعض أعضاء مجلس النواب بأن العمل بالتوقيت الصيفي له تأثير سلبى على المزاج العام للعديد من البشر حيث يجد البعض صعوبة في التأقلم مع نظام التوقيت الصيفي نظراً لاضطراب ساعات النوم وهو ما يؤثر بالسلب على نشاطهم، وكذلك فقدان التركيز بسبب قلة عدد ساعات النوم.

ثانياً: يرى بعض الأطباء أن تطبيق العمل بالتوقيت الصيفي له تأثير سلبى على انتاجية الإنسان وأن تأخير ساعة الاستيقاظ تؤثر فسيولوجياً على جسم الإنسان.

ثالثاً: يرى البعض بأن الإسنان يحتاج إلى مدة زمنية كبيرة قد تصل إلى شهر كامل حتى يتكيف الجسم على التغيرات في الوقت وذلك يفضل بعض الأعضاء بأن يستمر العمل بالتوقيت الشتوى.

رابعاً: بعض الدراسات الفسيولوجية أكدت على أن هناك تأثير سلبى وضار على الصحة العامة للإنسان تحدث نتيجة تغيير الساعة ومن هذه الآثار الضارة ارتفاع معدلات الإصابة بنوبة القلب، وكذلك زيادة معدل حوادث الطرق.

خامساً: يرى بعض الأعضاء بأن تغيير الساعة والتعديل من التوقيت الصيفي إلى التوقيت الشتوى والعكس يسبب الارهاق والتعب على نطاق واسع وذلك نتيجة للتغيرات المفاجأة في التوقيت.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.