أسباب أنقطاع الكهرباء بغزارة الأيام القادمه.. خطه الحكومه.. أستياء المواطنين.. مواجهة الأزمه

انقطاع الكهرباء مشكلة كبيرة تواجه مصر
تواجه مصر في هذه الأيام مشكلة من أكبر المشكلات التي لها اثر كبير على جميع أفراد الوطن وعلى المنشئات والمصالح الحكومية وهي مشكلة انقطاع الكهرباء.

فقد كانت مصر تعاني من مشكلة انقطاع الكهرباء صيفا بسبب قلة الغاز وحرارة الجو الشديدة وقيظ الجو
ولكن  حاليا فنحن في فصل الشتاء الذي يتميز ببرودة الجو ويوجد حاليا بمصر بعض المحافظات التي تساقطت عليها الأمطار بل تساقطت أيضاً الثلوج على بعض المحافظات مثل: محافظة الإسكندرية  وأجزاء من سيناء وغيرهم من المناطق.
فلماذا تنقطع الكهرباء في فصل الشتاء لمدة تصل في بعض المناطق إلى تسع ساعات؟

و أتضح أن لقطع الكهرباء أسباب وهي: أن الغاز الموجود بالمحطات قد قارب على النفاذ فعلى الدولة في هذه الحالة تخفيف الأحمال عن بعض المحافظات ولكن لفي هذا التخفيف غضب وسخط من الشعب وخصوصا المناطق التي تنقطع عنها الكهرباء بفترات كثيرة جدا.

مما أدي إلى تهديد مواطنين في مختلف المحافظات بعدم دفع الفواتير وقال بعض  الناس أن إذا جاءهم محصل الكهرباء فسيقومون بضربه والتعدي عليه. ومن هذه المناطق: بعض مناطق محافظة الوادي الجديد ’ وبعض مناطق محافظة القليوبية ’ ودمياط، وكفر الشيخ  والمنوفية  والمنيا  والشرقية.

وسادت حالة استياء من معظم الطلاب لأنهم في فترة امتحانات ولا يستطيعوا أن يقوموا بالمذاكرة وبالتالي سادت حالة استياء أولياء الأمور.
وفي المنوفية سادت حالة من استياء الأهالي ولجوئهم ألي تشغيل المولدات الكهربائية.
وقال محمد عبد الله من قرية السالمية بمركز فوه: أن انقطاع التيار الكهربائي تسبب في أستخدامهم لمبات الجاز  والمواقد “للتدفئة”.

وهدد أهل الشرقية بقطع الطريق وامتنعوا عن دفع الفواتير لانقطاع الكهرباء عنهم بالساعات.
وقال مصدر بقطاع الكهرباء بدمياط: أن مدة الانقطاع اقل من ساعة وموزعة على القرى والمدن.
وأشار المهندس “محمد عسل” وكيل وزارة الكهرباء بالمنوفية إلى أن سبب انقطاع الكهرباء هو الإقبال على تشغيل السخانات الكهربائية والدفايات بكثرة ولفترات طويلة وأشار إلى أنه يوجد نقصا بالوقود ’ وأيضا دخول وحدات توليد الكهرباء ألي مرحلة الصيانة ’ وقال انه لا يتم قطع الكهرباء عن المستشفيات إطلاقا حفاظا على صحة المرضي.

وعاد انقطاع الكهرباء في محافظة السويس بشكل دائم ومتكرر مما أدي ألي استياء الأهالي ومطالبتهم بوضع حل لهذه الأزمة مما تسببه لعرقلة أشكال حياتهم واستاء أهالي قناة أستيائا كبيرا لقطع الكهرباء عنهم لمدة تصل إلى ثلاثة ساعات وبالتالي انقطاع المياه وصعوبة تدبير حاجاتهم من الماء في وقت انقطاع الكهرباء، وقال موظف بشركة الكهرباء يدعي على منصور: انه لا يوجد مبرر لقطع الكهرباء لمدة تصل إلى ثلاث ساعات في هذا الجو شديد البرودة، وقال أن المسئولون دائما يلجئون إلى كلمة صيانة وتخفيف أحمال لتبرير قطعهم للتيار الكهربائي.

وقد أرجع مسئولون بشركة الكهرباء بقنا انقطاع الكهرباء لفترات طويلة في بعض المناطق المتفرقة بقنا ألي: صيانة محولات الكهرباء وتخفيف عن البعض لكثرة استخدام الدفايات والسخانات مشرين إلى أن استهلاكهم لا يقل عن استهلاك التكيفات في فصل الصيف.

وفي مدينة رأس غارب شمال البحر الأحمر تعرضت عدة مساكن بها للإنقطاع الكهرباء لمدة كبيرة تصل إلى يومين مما دفع سكان هذه المناطق إلى تقديم شكاوي في المسئولين وإحالتهم للتحقيق معهم.
واتهم مسؤلي شركة كهرباء البحر الأحمر مسؤلي شركة الغاز الطبيعي بالتسبب في توقف توربينات التوليد للإنخفاض ضخ الغاز وعدم قدرة التوربينات على العمل بقدرتها وطاقتها الطبيعية.

وقد أمر اللواء طارق رحال رئيس المدينة باستدعاء مسؤلي شركتي الكهرباء والغاز للتحقيق معهم.
وأكد المهندس شكري يوسف رئيس قطاع كهرباء البحر الأحمر: أن وزيري الكهرباء والبترول يتابعان الموقف واصدرا تعليمات بسرعة رفع ضخ معدلات الغاز الطبيعي وإعادة التيار الكهربائي إلى حالته الطبيعية والتحقيق مع المتسببين في الانقطاع للتيار الكهربائي.

وقد أعلنت وزارة الكهرباء عن إنشاء محطات كهرومائية صغيرة على نهر النيل لتوليد الطاقة الكهربية بالتعاون مع الصين ’ وأشارت الوزارة إلى أن هذا المشروع تم الاتفاق عليه خلال زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى الصين في الشهر الماضي.
وقالت وزارة الكهرباء والطاقة أن 180 شركة ما بين مصرية وعربية وأجنبية، تقدمت بعروض لإنشاء محطات لتوليد الكهرباء من الشمس والرياح ’ وأشارت الوزارة إلى أن الهدف من إنشاء هذه المحطات هو إنتاج قدرات 4300 ميجاوات في الفترة من 2015-2017، وأوضحت الوزارة إن شركة الكهرباء ستشتري الطاقة المتجددة بأسعار متفق عليها من قبل.

وقد أقامت جامعة عين شمس جائزة مالية قدرها 25 ألف جنيه مصري للمتميزين في مجال الطاقة المتجددة.
وأعلنت وزارة الكهرباء عن البدء في تنفيذ مشروع مزرعة الرياح في منطقة الزعفرانة بقدرة 200 ميجاوات بالتعاون مع بنك التعمير الألماني  حيث أنه يتكون المشروع من 100 توربينة قوة كل واحدة منهم 2 ميجاوات تم تركيبهم بالكامل.

وأوضحت الوزارة إلى أنه تم تشغيل 36 توربينة لتجريبهم ومن المنتظر تشغيل المشروع بكامل طاقته في الربع الأول من 2015 ’ وتم التعاقد على إنشاء محطة بقدرة 120 ميجاوات منتظر دخولها بالخدمة في نهاية عام 2016.

وقد عقد وفد مصري اجتماعا مع رئيس جمعية الشرق الأوسط لصناعات الطاقة الشمسية ” MESIA” في لندن التي تضم شركات الطاقة المتجددة بالشرق الأوسط، وقد قال محمد داوود رئيس جهاز التمثيل التجاري: أن مكتب التمثيل بلندن ساهم في عقد اللقاء ’ وأنه تم الاتفاق على إيفاد بعثة استثمارية مكون من خمسون شركة لاستثمار الطاقة المتجددة فبراير القادم.

أبرز الأخبار الخاصة بالكهرباء خلال هذه الأيام :-

1-50 شركة اجنبية في مصر فبراير المقبل للبحث عن فرص الأستثمار للطاقة المتجددة
2-السبكي: 177 شركة تقدمت لمشروعات الطاقة المتجددة
3-وزير البيئة يلتقي بوفد صيني لبحث مشروعات الطاقة المتجددة
4-“الأعمال المصري الكندي” ينظم ندوة حول مستقبل الطاقة المتجددة
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.

تعليق 1
  1. حسن شوقی يقول

    الخبر كله اثاره وكأن الكهرباء بتأتی من اسرائيل… الفلوس اللی فی البلد علی القد….والشعب بلطجی عاوز الفوضی ….ليه ميدفعش ثمن الكهرباء؟ الحكومه شغاله بأقصی طاقه فی حدود امكانيات البلد….بلاش شغل البلطجه والاثاره …