“أرجو أن تستجيب الدولة لندائي وتوافق على علاجي” هذا هو رجاء محمد أسمن رجل بمصر

“محمد الديداموني” هو شاب مصري في مقتبل العمر متواضع الحال ومتواضع العيش يلزم غرفته وسريره منذ أكثر من سبعة اعوام بسبب ثقل وزنه الذي تعدى ال400 كيلو وقد ارسل الكثير والكثير من رسائل الاستنجاد بالحكومة والمسئولين طالبا توفير فرصة للعلاج ولكن بدون جدوى أو حتى رد بالرفض مما اصابه بحالة من اليأس.

أسمن رجل في مصر

حتى انتقلت احدى الصحف اليه لكي تنقل مأساته إلى الرأي العام وإلى المسئولين ويروي محمد قصته منذ بدايتها ويقفول انه منذ سبعة اعوام كان شابا طبيعا يمتلك وزنا مثاليا ولكنه اصيب بحالة انزلاق في الغضروف اثر بعض المجهودات المنزلية الشديدة مما جعله يلزم الفراش وفي هذه الفترة اكتشف أيضاً انه قد اصيب بمرض سرطان بالمعدة مما جعله يكتئب أكثر وأكثر ويصر على ملازمة السرير ويتضاعف وزنه أكثر واكثر.

حتى تفاجئ بمرور السنوات السبعة عليه لتتركه وهو يعاني من حوالي400 كيلو زائدين على وزنه ليفقدوه الحركة وقد قال محمد انه لا يطالب الدولة بأي شيءسوى أن تحاول علاجه خارج مصر كما فعلت مع الفتاة المصرية التي لقبت باثمن سيدة في العالم وتم ارسالها إلى الهند لتتلقى العلاج وقد كرر محمد نداءه مرة اخرى إلى رئيس الجمهورية “عبد الفتاح السيسي” قائلا انا لا اريد سوى الموافقة على علاجي على نفقة الدولة نظرا لعدم قدرتي المادية التي تمكني من العلاج.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.