أدمن “أسف يا ريس” يكشف: “الحقيقة الصادمة الممنوعة من النشر في حادث تفجير كنيسة الإسكندرية”


بعد المفاجأة التي فجرتها السلطات الكويتية بشأن المتهم في تفجير كنيسة مارمرقس بالإسكندرية، وفيديو شادي سرور الذي أثار ضجة كبيرة على مواقع التواصل الإجتماعي، كشف كريم حسين -أدمن صفحة “أنا أسف يا ريس”- عن مفاجأة كبرى جاءت تحت عنوان “الحقيقة الصادمة الممنوعة من النشر في حادث تفجير كنيسة الأسكندرية” .

كشف كريم حسين حقيقة بطولة رجل الشرطة -عماد لطفي الركايبي- الذي قام باحتضان منفذ هجوم كنيسة مارمرقس وهو يرتدي الحزام الناسف الذي أحدث الإنفجار وأنهى حياة الضحايا، وجاء ذلك من خلال “تدوينة” له عبر حسابه الشخصي على “فيس بوك” .

كريم حسين & عماد الركايبي
كريم حسين & عماد الركايبي

بالدليل القاطع: بطولة “عماد لطفي الركايبي” كذب لا يقبل الشك

تحدث كريم حسين عن أن ما نشر عن بطولة رجل الشرطة “عماد لطفي الركايبي” كذب لا يقبل الشك، والفيديو هو ما يؤكد ذلك وليس ادعاءاته الشخصية، حيث قال:

المتهم في تفجير كنيسة مارمرقس بالإسكندرية
المتهم في تفجير كنيسة مارمرقس بالإسكندرية

إن الفيديو المنشور لحادث تفجير كنيسة الاسكندرية يثبت بالدليل القاطع الذي لا يقبل شك كذب جميع الروايات التى نشرت على جميع الجرائد وصفحات التواصل الإجتماعى عن رجل الشرطة الشهيد عماد لطفي الركايبى الذي إحتضن الإنتحارى بحزامه الناسف وجره بعيد عن الكنيسة لحد ما انفجر بيه بعيد !

كريم حسين: “الركايبي وقوات التأمين مكنوش قاعدين أساسا .. “

وعلل كريم حسين كلامه بأن الركايبي لم يكن متواجدا أمام بوابة الدخول، حيث قال:

بالعكس الفيديو يظهر فيه العميد عماد الركايبى هو وباقى قوات تأمين الكنيسة مكنوش قاعدين عند البوابة اساساً

وأضاف متحدثا عن الثانية 20 من الفيديو قائلا:

المتهم في تفجير كنيسة مارمرقس بالإسكندرية
المتهم في تفجير كنيسة مارمرقس بالإسكندرية

لأن الإنتحارى زى ما موجود في الصور مشى ودخل جنب البوابة الالكترونية وحأول يدخل من جنبها معرفش فلف تانى ودخل منها وفجر نفسه زي ما موجود في الفيديو في الثانية 20 ومحدش اتعرض ليه !

كريم حسين: “محدش اعترض الإنتحاري ولا وقفه ولا فتشه ! ..” 

وشرح كريم حسين ما حدث مستشهدا بالفيديو الذي تم عرضه للإنتحاري، حيث قال:

المتهم في تفجير كنيسة مارمرقس بالإسكندرية
المتهم في تفجير كنيسة مارمرقس بالإسكندرية

قوات الشرطة المكونة الرائد عماد لطفي الركايبي و العميد نجوى عبد العليم و امين الشرطة الأخر كانوا سايبين البوابة اساساً وقاعدين على الشارع النحية التانية بعيد عن البوابة اصلاً زي ما هو موجود في الصور قدامكم وانه مكنش في حد واقف قدام البوابة الا سيدتين من نساء الشرطة اصلا ومحدش اعترض الإنتحارى اساساً دة ولا وقفه ولا فتشه ولا حتي ساله رايح فين دة الراجل راح ولف وبعدين لما لقى نفسه هيعدى من البواب وهتزمر راح لق ورجع تانب ووعمل نفسه داخل من البوابة وراح ومفجر نفسه!

أدلة أخرى على صدق كلام كريم حسين 

وتابع كريم حسين حديثه مضيفا دليلا جديدا لإثبات نظريته، حيث قال:

الدليل التاني علي اثبات نظريتي : هي حالة جثامين قوات الشرطة والرائد عماد لطفي اللي كانوا قاعدين علي الناصية التانية من الشارع اللي لو كانت راوية انه اخد الانتحاري في حضنه دي حقيقية كانت الجثة كلها تحولت اللي اشلاء مش جثة مكتملة زي ماهي في الصور كدة !

واختتم كلامه مترحما على أرواح الضحايا قائلا:

رحم الله شهداء الواجب و أسكنهم فسيح جناته وإلهم اهلهم الصبرهم الصبر والسلوان ولكن رواية الشهيد عماد لطفي الركيبى غير صحيحة


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.