أخطر العمليات الإرهابية التي هزت مصر تاريخها وأماكنها وضحاياها

منذ قيام ثورة الخامس والعشرين من يناير وقعت العديد من العمليات الإرهابية التي هزت شعب مصر والمصريين، وننشر في تقرير أخطر العمليات الإرهابية وأماكن وقوعها وتاريخ وقوعها وعدد شهداء كل عملية إرهابية، والجماعة التي أعلنت مسئوليتها عن العملية.

أخطر العمليات الإرهابية التي هزت مصر تاريخها وأماكنها وضحاياها 1 10/5/2016 - 12:40 م

أولا: مجزرة رفع الأولى والتي وقعت في 15 يوليو 2016 واستهدفت جنود القوات المسلحة وكانت في معبر كرم أبو سالم وراح ضحيتها 16 شهيد وأعلنت جماعة بيت المقدس مسئوليتها عن المجرزة.

ثانياً: مجزرة رفع الثانية والتي وفت في 19 أغسطس 2013 واستهدفت جنود القوات المسلحة وكانت في مدينة رفع وراح ضحيتها 25 شهيد من أبناء القوات المسلحة المصرية، وأعلنت جماعة بيت المقدس مسئوليتها عن الحادث.

ثالثاً: تفجير مديرية أمن الدقهلية والتي وقعت في 24 ديسمبر 2013 وكانت بمدينة المنصورة، وراح ضحيتها 14 شهيد ولم يعلن أحد مسئوليته عن التفجيرات.

رابعاً: تفجير مديرية أمن القاهرة والتي حدثت يوم 24 يناير 2014 ووقعت في وسط البلد، وراح ضحيتها 4 شهداء وأعلنت جماعة بيت المقدس مسئوليتها عن التفجيرات.

خامساً: تفجيرات الوادى الجديد والتي حدثت في 19 يوليو 2014 واستهدفت جنود حرس الحدود ووقعت في منطقة الدهوس بالوادى الجديد وراح ضحيتها 22 من جنود القوات المسلحة وأعلن مجموعات من المهربين المسلحين مسئوليتهم عن الحادث.

سادساً: عملية كرم القواديس، والتي وقعت يوم 24 أكتوبر 2014 والتي استهدفت جنود القوات المسلحة، وكانت في الشيخ زويد وراح ضحيتها 30 شهيد، وأعلنت جماعة بيت المقدس مسئوليتها عن الحادث.

سابعاً: عملية اغتيال المستشار هشام بركات النائب العام، والتي وقعت يوم 29 سبتمبر 2015 ووقعت بمنطقة مصر الجديدة، وراح ضحيتها النائب العام، واعنلت خلية تابعة لجماعة الإخوان مسئوليتها عن الحادث.

ثامناً: تفجير القنصلية البريطانية بالقاهرة، والتي وقعت في 11 يوليو 2015 ووقعت في وسط البلد وراح ضحيتها شهيد واحد وأعلنت داعش مسئوليتها عن الحادث.

تاسعاً: تفجيرات حلوان والتي وقعت في 8 مايو 2016 ووقعت في منطقة حلوان، وراح ضحيتها 8 شهداء من رجال الشرطة، وأعلنت داعش مسئوليتها عن الحادث.

وهذا التقرير عن أخطر العمليات الإرهابية التي وقعت التي هزت الشعب المصري وهناك العديد من العمليات الإرهابية الأخرى سوف يذكرها التاريخ يوماً ما.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.