أخر تطورات انفجار الكنسية البطرسية بالعباسية لحظة بلحظة

وقع صباح اليوم حادث إرهابي كبير راح ضحيته حوإلى 40 قتيلاً وأكثر من 20 جريح أثر انفجار عبوة ناسفة داخل حجرة الصلاة في الكنيسة البطرسية بالعباسية حيث استعلت الصحافة ووكلات الانباء المصرية والعالمية بعد خبر الانفجار الدموي الخاشم الذي لا ينتمي إلا للإرهاب الذي لا دين له.

أخر تطورات انفجار الكنسية البطرسية بالعباسية لحظة بلحظة 1 11/12/2016 - 3:02 م

** كما توافدت جموع من المصريين بعض النظر عن دينهم  نحو الكنيسة بعد سماع ضوى الانفجارات لتكاتف مع المصابين وأسر الضحايا قبل وصول سيارات الأمن والتي هاجمها المتواجدين بالصياح ” انتوا كنت فين ليس جايين بعد اللى حصل فين الأمن وفين الحراسة”.

** حيث صرح مصدر أمني إن الفحص الأولي في انفجار العباسية، كشف أن مرتكبي الحادث استخدموا عبوة ناسفة مكونة من مواد شديدة الانفجار تزن قرابة 8 كيلو مواد متفجرة. وأضاف المصدر، أن خبراء المفرقعات يقومون حاليًا بجمع آثار الانفجار لمحاولة معرفة مكونات العبوة والمواد المستخدمة، مشيرًا إلى أنه تم استخدام نظام التحكم عن بعد في تنفيذ المخطط الإرهابي

كما كشفت مصادر أمنية أيضاً، عن وقوف امرأة وراء انفجار  بالعباسية، مدللين على ذلك بأن القنبلة التي انفجرت في الكاتدرائية البطرسية بالعباسية، دخلت في جناح السيدات بالكنيسة، وهو ما تسبب في هذا الانفجار الذي راح ضحيته أكثر من 40 سيدة وطفل وعدد مصابين مازال مجهول لكثرة عددهم

** وطوقت قوات الأمن المنطقة بالكامل وقطعت الطرق أمام المارة والسيارات في الطريق  المؤدية إلى الكنيسة..ودفع الدفاع المدني بسيارات الإطفاء وكما دفعت وزارة الصحة بالعديد  من سيارات الإسعاف لنقل المصابين الذي لم يحدد عددهم بالكامل حتى الآن.

كما وصل فريق من النيابة العامة يضم المحامي العام الأول لنيابات الاستئناف للأجراء معاينة مكان الحادث الأليم وأمر بالتحفظ الكامل على كاميرات المراقبة للكنيسة لإعادة فحصها للعثور على دليل يؤدي إلى معرفة مرتكبي الحادث الإرهابي الغاشم

*** وردد مجموعة من الأقباط أمام الكنيسة:بغضبهم الشديد من وزارة الداخلية، متهمين إياها بالإهمال في حماية الكنيسة وتركها مفتوحة لدخول الإرهابيين قائلين  “ارحل ارحل يا وزير الداخلية”، و”حسبي الله ونعم الوكيل”، و”مسلم ومسيحي إيد واحدة”، حالة كبيرة من الهلع والاستياء من الحادث الإرهابي.

فيما شهد شهود عيان أنه سيدة مسنة قد تركت شنطة جلد سوداء اللون داخل جناح السيدات بالكنيسة، وخرجت وعقب انصرافها انفجرت القنبلة مما أكد أن الانفجار تم التحكم فيه عن بعد وليس انتحارياً كما كانت الأقاويل والتكهنات في بداية الأمر.

.. .وسوف يقدم موقع نجوم مصرية كل  جديد عن أخر تطورات الانفجار لحظة بلحظة


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.