أحمد موسى في مأزق بعد إذاعته تسريبات حادثة الواحات الارهابية

دخل الاعلامي المحسوب على النظام في مصر أحمد موسى في مأزق إعلامي شديد بعدما أذاع تسريبات صوتية منسوبة لحادثة الواحات الارهابية دون التأكد من صحتها بعد، والتي كانت يوجد بها أحد الأطباء الشرعيين الذين استقبلوا جثامين الشهداء والذي يؤكد أن أغلب الشهداء من الضباط وينقل رواية أحد المجندين الذي أكد أنه كان كمين في الكيلو 135 صحراء الواحات البحرية استطاعت العناصر الارهابية أن تسيطر على حملة أمنية عسكرية تتكون من سبعين فردا وضابطا، وتركوا الجنود أحياء الذين تخلصوا من سلاحهم واستسلموا.

أحمد موسى في مأزق بعد إذاعته تسريبات حادثة الواحات الارهابية

نقابة الاعلاميين تتجه لإيقاف أحمد موسى عن برنامجه

قال طارق سعدة، وكيل نقابة الإعلاميين، أن أحمد موسى أخطأ وتجاوز بخصوص حادثة الواحات الارهابية بعدما عرض مجموعة من التسجيلات الغير موثقة ومن المتوقع أن يتم ايقاف برنامجه وايقافه عن العمل في الاجتماع الذي سيعقد اليوم الأحد الموافق 22 اكتوبر 2017.

وأكد وكيل نقابة الاعلاميين أن ما فعله أحمد موسى يؤدي إلى هدم الدولة المصرية وخرق لأبسط قواعد المهنية الاعلامية باشعاله الفتن في المجتمع المصري.

وأشار إلى أن أحمد موسى عرض تسريبات لشخصية مجهولة وهمية دون أن يكون هناك مصدر موثوق فيه، يتحدث في قضية أمن قومي، وهذا لا يمكن أن يكون صحيح، فالجميع يثق في الجيش المصري والشرطة مهما فعل الحمقى والأغبياء.

القضاء الإداري ينظر إحالة أحمد موسى إلى التحقيق لعرضه تسريبا مفبركا

وينظر القضاء الاداري متمثلا بالدائرة الثانية في مجلس الدولة برئاسة المستشار سامي عبد الحميد، نائب رئيس المجلس، اليوم الأحد، الدعوى المقامة ضد أحمد موسى في التسريبات التي أذاعها وتضمنت مجموعة من الأحاديث التي تمس الأمن القومي المصري.

وأقام كل من أيوب وحميدو جميل، المحاميين، بصفتهما عضوي هيئة الدفاع عن المهندس ممدوح حمزة، دعوى قضائية حملت رقم 25323 لعام 71 قضائية ضد كل من نقيب الصحفيين، وأحمد موسى على ما أذاعه من تسريبات تخالف ميثاق الشرف الاعلامي والصحفي.

وأضافت الدعوى، أن ما تم إذاعته انتهاك من المذيع للحياة الخاصة وحرمتها التي عناها الدستور وجرم المساس بها.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.