أحمد عمر هاشم ردا على شائعة وفاته أنا حي أرزق

بعد انتشار شائعة موت رئيس جامعة الأزهر الشريف الأسبق الدكتور أحمد عمر هاشم قام عمر هاشم بنفي هذه الشائعة بنفسه حيث أكد انه في صحة جيدة ووصف ما قام بترديده البعض عن وفاته أنه تآمر على عليه وأن من قام بنشر هذه الشائعة هي صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي تنتمي لجماعة الإخوان المسلمين.

رد أحمد عمر هاشم على شائعة وفاته

رد دكتور أحمد عمر هاشم على شائعة وفاته

حيث قد قام رئيس جامعة الأزهر الشريف السابق دكتور أحمد عمر هاشم بالدعاء على من ردد شائعة موته حيث دعا الله أن ينتقم من المواقع التي نشرت هذه الشائعة والذين يقومون بتدعيمها قائلا “اللهم أرنا يوما فيهم واستجب دعوتنا ضد الكاذبين المتأمرين”.

كما أضاف دكتور أحمد عمر هاشم واصفا من روجوا لشائعة وفاته أنهم كاذبون وأن الله سوف يحاسبهم حسابا عسيرا لما يقومون بترويجه من كذب وأن ما قاموا بفعله هو إثم كبير وبهتان.
وأكد دكتور أحمد عمر هاشم على أنه بصحة جيدة وعافية وأنه قد قام بإلقاء محاضرة في معهد الدراسات الإسلامية بالأزهر الشريف حيث قام بالتواصل مع طلابه وإلقاء دروسه التي يقوم بالقائها في الأزهر الشريف أو الجامعات والمعاهد الإسلامية كما أنه يقوم بحضور ندوات فكرية في الوقت الحالي وذلك لكي ينفي الشائعات التي قام بترديدها بعض الأشخاص على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقد صرح الدكتور أحمد عمر هاشم أن المواقع الإلكترونية على صفحات التواصل الاجتماعي والتي تنتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين هي التي قامت بترويج شائعة موته مما جعله يقوم بالتصريح والنفي بنفه على ما تردد بشأن موته قائلا :”ما زلت حيا أرزق”.

نبذة عن دكتور أحمد عمر هاشم

هو من مواليد 6 فبراير عام 1941 وقد ولد الدكتور أحمد عمر هاشم في قرية بني عامر وهي قريه تتبع محافظة الزقازيق وتخرج دكتور أحمد عمر هاشم في كلية أصول الدين بجامعة الأزهر الشريف في عام 1961، وهو أستاذ الحديث وعلومه في جامعة الأزهر الشريف ورئيس جامعة الأزهر السابق كما انه عضو في مجمع البحوث الإسلامية وكان عضو لمجلس الشعب.