أحمد علام الفنان الذي جسد شخصية المسيح بموافقة شيخ الازهر

من أكثر الامور التي تعترض عليها المؤسسات الدينيه  وتجلب الكثير من النقاشات لانها خطوط حمراء يجب عدم تجاوزها  هيا تجسيد دور الانبياء  وفي عام 1938 حدثت مفاجأةكبيره بإعلان الفنان القدير أحمد علام تجسيد شخصية السيد المسيح في أول عمل سينمائي مصري وعربي عن حياة آلام المسيح باسم «آلام السيد المسيح»، ليس هذا فقط وإنما بموافقة شيخ الأزهر الشريف في هذا الوقت  محمد مصطفي الرفاعي.

من فيلم آلام السيد المسيح

82cf2b9c010667f37eb15c8e77e309e6_123508584_147

الامر الذي كان يحير الجميع هو أن الفنان أحمد علام كان مسلم وليس هذا فقط وانما الشركة الإنتاجية يملكها ثلاثة مسلمون هم: محمود السنهوري، شريف المندور، إبراهيم أحمد خليل، وكتب السيناريو الأب أنطوان عبيد، وراجعها عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين، الذي كان في هذا الوقت عميد كلية الاداب ، أما من شاركوه البطولة فكانوا عزيزة حلمي بدور السيدة العذراء، سميحة أيوب بدور مريم المجدلية. واشترك في العمل أيضاً الفنان توفيق الدقن والفنان استيفان روستى واخرج الفيلم محمد عبد الجواد.

نجح الفنان أحمد علام بتجسيد الشخصية باداء راقى وسلس  كما ألتزم الفنان بنصف الكتاب المقدس حرفياً وخاصة خلال مشهد دخول المسيح أورشليم ودخوله الهيكل وطرده الباعة والصيارفة ثم عذبوه وصلبوه.

الفيلم تم طبعه وتحميضه بمعامل واستوديوهات الأهرام ونال استحسان الكنيسة والأقباط، وقد شهده جمهور كبير ونخبة من كبار مثقفي وفناني مصر منهم: عباس محمود العقاد والمُفكر خالد محمد خالد وموسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب ونال استحسان كل من الفنانين أنور وجدي ونجيب الريحاني ويوسف وهبي وبشاره وكيم والفنان الكوميدى على الكسار ومن الفنانات ليلى مراد وليلى فوزي وماري منيب وغيرهم.



اترك تعليقاً