أب يموت في مشاجرة مع مدرس إبنته روان “مش هتعلم ثاني التعليم موت بابا”

لو يكن “أشرف” والد الطالبة روان يعلم أن أول يوم بعد عودة الدراسه، هو آخر يوم في حياته، حيث قرر أشرف وزوجته أن يذهبا مع إبنتهما في أول يوم للراسه بسبب بعد المدرسة عن محل سكنهم وخوفًا من أن تضل الفتاة طريقها في أول يوم دراسة.

وفاة والد روان بعد مشاجرة مع مدرسها

ولكن الأمور لم تمشي كما توقع الوالدين حيث وصل اشرف وزوجته مع إبنتهم روان إلى مدرستها الجديدة “مدرسة روض الفرج الإعدادية”، بشارع شكري بالساحل، بشارع شبرا وبعد وصول الوالدين إلى المدرسة، قال الأب “كل دول أولياء أمور.. مش هنعرف ندخلها لحد الفصل”.

وفاة والد روان بعد مشاجرة مع مدرس رياضيات:

تلقى قسم شرطة منطقة الساحل بلاغًا من مشفي الساحل يفيد بوفاة “أشرف” تاجر أدوات منزلية ويبلع من العمر 41 عام، وقد توفي المجني عليه بسبب مشادة بينه وبين مدرس رياضيات بمدرسة إبنته ويدعى “عبد العظيم”، يبلغ من العمر 44 عام.

وقد نشبت المشاجرة بين والد روان ومدرسها، بعد وصولهم إلى فناء المدرسة، حيث وجدوا الكثير من أوليا الأمور يلوحون لبناتهم قبل دخولهم إلى الفصول، ثم جاء صوت مدرس الرياضيات وسط الهتافات وهو يصرخ قائلا “مش عايز حد واقف هنا”، ثم قام بدفع والد روان بشده تجاه بوابة المدرسة، ولكن والد روان رد عليه “أنت مالكش حق تضربني”.

تفاصيل إعتداء مدرس رياضيات على ولي أمر:

وتروي زوجة المجني عليه باقي التفاصيل، حيث صفع مدرس الرياضيات زوجها على وجهه فسقط الزوج على الأرض، ثم جاءت مديرة المدرسة وهتفت في الموجودين قائله “اللي مش هيمشي هنضربه هو ده اللي عندنا”، ولم يقف الأمر عند هذا الحد حيث إستمر المدرس بركل الزوج في معدته حتى بدأ يتقئ بشدة.

لم يتوقف روان ووالدتها عن الصراخ حتى اتت مديرة المدرسة وأدخلتهم مكتبها وحاولت الصلح ولكن رفضت الزوجة قائلة “جوزي بيموت مش هسيبكم”، وطالبت بإستدعاء الشرطة لتحرير محضر بما حدث.

وبعد حضور الضابط ومحاولته الصلح بين الطرفين لم تتحمل الزوجه، شكل زوجها وقد بدأ عليه التعب الشديد وبدأ يقول بصوت متقطع  “بموت الحقوني”، فصممت على مقاضاة المدرس، وإتجهوا إلى قسم شرطه، وإتكأ الزوج على يد زوجته وبدأ يتقئ من جديد ثم سقط على الأرض وإتجهوا به إلى المشفي.

تقول الزوجة: “أخدت تاكسي وجريت على المستشفى، عندما وصلت للمستشفى تحسست يديه وجدتها مثلجة ولا يستطيع التحدث، فصرخت على الأطباء المتواجدين بساحة الاستقبال لنجدته وأثناء إنهائي اجراءات دخول المستشفى، وقع زوجي على الأرض للمرة الثالثة، ولفظ أنفاسه الأخيرة، وسارع الأطباء بنقله إلى غرفة العناية المركزة لصعقه بالصدمات الكهربائية، لكن المحاولات باءت بالفشل وصعدت روحه إلى بارئها”.

وجاء تقرير المشفي بان سبب وفاة والد روان كدمات بالبطن والصدر أدت إلى توقف عضلة القلب وهبوط حاد بالدورة الدموية، وتعليقا على ماحدث لوالدها قالت الطفلة روان “مش هتعلم.. التعليم موت بابا”، وأضافت أنه تم إصعادها غلى فصلها وبعد أن إنتهت الحصة الأولى إستدعت المديرة روان وسألتها “باباكي عنده القلب ولا أي مرض مزمن؟”.

صورة المدرس المتهم:

صورة المدرس المتهم
صورة المدرس المتهم

تابع نجوم مصرية على أخبار جوجل
أو لايك من فضلك على فيس بوك
عرض التعليقات (11)