لأول مرة في تاريخ القضاء أبن يرفع دعوى ضد والده أمام محكمة الأسرة

في واقعة غريبة ومختلفة  وتعتبر هي الأولى من نوعها  أما المحاكم القضائية، أن نرى أبن يقدم على رفع دعوى قضائية ضد والده  وليس الغريب في إقامة الدعوى في السبب الذي أدى بهذا الابن إلى رفعها ألا وهو رؤية والده، وقام الابن برفع الدعوى أمام محكمة الأسرة في مدينة نصر.

دعوى رؤية

تجدر الإشارة إلى أن دعوى الرؤية دائما ما يقدمها المطلقون أمام المحاكم لكي يتمكنوا من رؤية أولادهم في حالة أمتناع الطرف الأخر الحاضن عن السماح له برؤية الأبناء، إلا أن هذا الشاب يوسف والذي يبلغ من العمر نحو 18 عام، أقام لأول مرة دعوى رؤية ضد والده وهي تحمل رقم 3824 لعام 2017.

ويروي الشاب يوسف أمام المحكمة أسباب قيامه برفع دعوى الرؤية أنه يرغب في أن يقوم أبيه برعايته وأن تكون الولاية له، موضحا أن قصته  قد بدأت وهو طالب في المرحلة الابتدائية، حيث قام والده مالك لشركة أسماك دولفين ويعمل أيضا مهندسا بشركة كهرباء  بالتزوج من سيدة أخرى  فوق والدته، وقام والده بإرغامه على حضور حفل زواجه من السيدة الثانية وحرمه من حنان أمه بالإضافة إلى نقله من مدرسته الخاصة إلى أخرى حكومية، كما منعه بالاتصال والتواصل والدته أو حتى إعلامها بمكان مدرسته الجديدة أو حتى مسكنه.

وأضاف أن زوجة الأب كانت تسئ معاملته وخاصة عقب إنجابها لطفلا آخر حيث أجبرته على خدمته مع حرمانه من تعليمه، وفي أحد الأيام قامت الزوجة الثانية برفض دخوله إلى المنزل وقامت بإلقاء ملابسه من الشباك في الدور الخامس أمام المارين بالشارع والجيران، وأتصل يوسف بوالدته وساءت حالته النفسية، كما أمتنع والده عن الإنفاق عليه أو حتى رؤيته، وبدأ في تلقي علاج نفسي جراء ما آلم به من أحدث أدت إلى مرضه نفسيا قائلا

كنت أبكي عندما أرى أباً مع ابنه في الشارع أو في المدرسة، وأنا مفتقد هذا الإحساس بالأبوة، وفي شهر رمضان كان يهيأ لي أن والدي يطرق الباب، وبالفعل أقوم لأفتح له، ولكنى لا أجد أحدًا، وعندما تسألني والدتي “ليه بتفتح الباب”، أقول لها “بابا جاى يطمن عليَّ”.

ومع هذه المعاناة وفي المرحلة الثانوية قرر يوسف إقامة دعوى رؤية ضد أبيه، مشيرا أنه يرغب في الحصول على حقه في ولاية أبيه وبالفعل أقام دعوى الرؤية وهي تنظر الآن أمام المستشار وليد عبد المقصود.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.