“آخرهم موناليزا”.. فنانين مصريين اعتنقوا الإسلام بعد شهرتهم

في الأربعينيات والخمسينيات، شهدت السينما المصرية مشاركة العديد من الفنانين أصحاب الجنسيات والدينات المختلفة، وتعلق بهم الجمهور بشكل كبير ولم يخطر على بالهم أن يسألوا عن جنسيتهم أو ديانتهم، حتى اكتشفوا بالصدفة اعتناقهم الإسلام.

موناليزا ومحمد هنيدي في فيلم همام في أمستردام

واستمر ذلك إلى أواخر التسعينيات، الفترة التي شهدت أيضًا تحول إحدى الفنانات عن ديانتها الأصلية واعتناقها الإسلام، وفيما يلي نستعرض قائمة بأسماء فنانين مصريين اعتنقوا الإسلام بعد شهرتهم:

موناليزا

اسمها الحقيقي: منى عاطف سيد، ممثلة مصرية ولدت في 19 فبراير 1975، لأب مصري وأم إنجليزية، بدأت مشوارها الفني في 1997 وهي في الـ 22 من عمرها، وعرفها الجمهور من خلال دور (رقية) في فيلم “همام في أمستردام” الذي عرض عام 1999.

شاركت موناليزا، بعدها في 4 أعمال وهي: فيلمي “عمر 2000، وأصحاب ولا بيزنس”، ومسرحية “حكيم عيون”، ومسلسل “حديث الصباح والمساء”، الذي اعتزلت بعده، وأعلنت تغيير ديانتها من المسيحية إلى الإسلام، وارتدت الحجاب بعد ذلك، وفي أواخر 2014 أعلنت خلع الحجاب.

نجوى سالم

اسمها الحقيقي: نظيرة موسى شحاتة، ممثلة مصرية ولدت في 17 نوفمبر 1925، والدها لبناني الأصل، وأمها إسبانية يهودية.

بدأت نجوى سالم، مشوارها الفني من خلال مسرحية “استنى بختك” أمام نجم الكوميديا نجيب الريحاني، وشاركت بعدها بالتمثيل في المسرح والسينما واشتهرت في فترة الخمسينيات والستينيات باسم “نينات”.

أشهرت نجوى سالم، إسلامها عام 1960، وقال المقربين منها أنها كانت عاداتها قريبة من عادات المسلمين قبل إعلان إسلامها، وتعتبر نجوى سالم هي الفنانة الوحيدة التي لازمت الفنان عبد الفتاح القصري، طوال محنته ومرضه حتى وفاته.

منير مراد

اسمه الحقيقي: موريس موردخاي، ملحن وممثل مصري، شقيق الفنانة ليلى مراد، ولد في 13 يناير 1922، والده زكي مراد ملحن، ووالدته جميلة روشو، يهودية مصرية، بدأ مشواره الفني كعامل كلاكيت بالسينما المصرية، ثم مساعد مخرج في فترة الأربعينيات، قبل أن يتجه للتلحين، من خلال أغنية “واحد اتنين” للفنانة شادية، التي فتحت له الطريق أمام المطربين ومنتجي الأفلام ليصبح واحد من أهم ملحني مصري، الذي غنى من ألحانه كبار المطربين والمطربات مثل: عبد الحليم حافظ، وصباح، وشادية، وفايزة أحمد، ووردة الجزائرية، ومحرم فؤاد، وهدى سلطان، ومحمد رشدي، وعفاف راضي.

تزوج منير مراد، من فتاة يهودية إيطالية، أنجب منها ابنه الوحيد زكي، قبل أن يشهر إسلامه ويتزوج من الفنانة سهير البابلي، في 1958 وأنفصل عنها في 1967.

عمر الشريف

اسمه الحقيقي: ميشيل ديمتري شلهوب، ممثل مصري عالمي، ولد في 10 أبريل 1932، ترشح لجائزة الأوسكار ونال 3 جوائز جولدن جلوب.

ولد عمر الشريف، بالإسكندرية من أسرة من أتباع كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك، وبدأ مشواره السينمائي عندما التقى بالمخرج يوسف شاهين، الذي اقتنع به وقدمه في دور البطولة أمام فاتن حمامة، في فيلم “صراع في الوادي” الذي قدم معها بعد ذلك 6 أفلام.

تحول عمر الشريف إلى الإسلام في 1955 من أجل الزواج من فاتن حمامة، بعد قصة حب كبيرة من أعظم قصص الحب في السينما المصرية، وأنجب منها ولدًا وحيدًا وهو (طارق)، وانفصل عنها في 1974 ولم يتزوج بعدها أبدًا.

ماري منيب

اسمها الحقيقي: ماري سليم حبيب نصرالله، ممثلة مصرية من أصول شامية، ولدت في 11 فبراير 1905، بدمشق، وجاءت مع أسرتها إلى مصر، وسكنت في حي شبرا، بدأت مشوارها الفني كراقصة في الملاهي، قبل أن تنضم إلى فرقة الريحاني في 1937، وتقدم أشهر أعمالها في المسرح والسينما.

اشتهرت ماري منيب، بدور الحماة التي برعت في تقديمه عدة مرات بشكل كوميدي، تعرفت على الممثل الكوميدي فوزي منيب، داخل أحد القطارات في إحدى الرحلات ولم تمض سوى دقائق قليلة حتى تزوجت منه داخل القطار، وكان عمرها 14 عامًا.

تزوجت ماري للمرة الثانية من المحامي عبد السلام فهمي، وعاشت مع أسرته المسلمة، حتى تأثرت بطقوسهم فحفظت بعض آيات القرآن، ثم أشهرت إسلامها في 1937.

ليلى مراد

اسمها الحقيقي: ليليان موردخاي، مطربة وممثلة مصرية، ولدت في الإسكندرية لأسرة يهودية الأصل في 17 فبراير 1918، بدأت مشوارها مع الغناء وهي في الرابعة عشر من عمرها، ثم تقدمت للإذاعة كمطربة عام 1934، ونجحت نجاحًا باهرًا، إلى أن وقفت أمام الموسيقار محمد عبد الوهاب، في فيلم “يحيا الحب” الذي عرض عام 1938، وكانت نقطة انطلاقتها الحقيقية في عالم السينما.

وأعلنت ليلى مراد، إسلامها في شهر رمضان 1946، بمشيخة الأزهر واستمرت على الدين الإسلامي حتى رحلت عن عالمنا في 1995.