وزيرة الثقافة والفنون، السيدة مليكة بن دودة تشارك في المنتدى الافتراضي الثاني لوزراء الثقافة لدول الاتحاد الإفريقي

أكدت وزيرة الثقافة والفنون، السيدة مليكة بن دودة، على البُعد الثقافي الأفريقي للجزائر، وحرص بلادنا الشديد على تطبيق مختلف التوصيات الخاصة ببرنامج عمل الاتحاد الأفريقي المتعلقة، بتطوير الإبداع الفني ووضع الفنانين.
وأبرزت السيدة الوزيرة أمام نظرائها الأفارقة، التزام الحكومة الجزائرية بتعميم الفعل الثقافي، بواسطة استخدام كافة الوسائط التكنولوجية الجديدة.

وزيرة الثقافة والفنون، السيدة مليكة بن دودة

وخلال مشاركتها في المنتدى الافتراضي الثاني لوزراء الثقافة لدول الاتحاد الإفريقي، رصدت السيدة الوزيرة تداعيات جائحة كورونا على قطاع الثقافة والفنون في الجزائر، والإجراءات الحكومية المتخذة بخصوصها.

واستعرضت السيدة الوزيرة تجربة الجزائر خلال فترة الجائحة في بث الأعمال الفنية والأدبية، وتنظيم مؤتمرات افتراضية حول التراث، وكذا مسابقات لفائدة الشباب.

وأوضحت السيدة الوزيرة أن هذه البرامج والنشاطات الافتراضية سمحت بـإعادة اكتشاف أعمال لم تكن معروفة؛ من مسرحيات وأفلام وكتب وغيرها.

ولفتت السيدة الوزيرة إلى اكتشاف مواهب جديدة وأفكار جديدة فيما يخص الإبداع الفني، كما أبانت عمومًا على قدرة كبيرة في مواجهة الجائحة.

وأكدت السيدة الوزيرة سعيَ الجزائر الحثيث إلى تطوير الفنون الحية خاصة السينما والمسرح، باعتبارها أحد فرص تنمية التعابير الثقافية والشعبية والتراثية في الجزائر.

وقالت السيدة الوزيرة إن المنتدى فرصة أيضا لتبادل الخبرات بين الدول الأفريقية، واستعراض ما تم إنجازه من خطط عاجلة لدعم قطاع الفنون والثقافة والتراث في إفريقيا، انسجامًا مع الاستراتيجية القارية للاتحاد الأفريقي المتعلقة بوباء كوفيد-19.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.