وزيرة الثقافة الجزائرية مرداسي تستقيل


في رد  فعل متوقع قدمت وزارة الثقافة الجزائرية إستقالتها من منصبها الذي تتبؤه لرئيس الدولة عبد القادر بن صالح، وحسب بيان رئاسة الجمهورية فقد قبل رئيس الدولة عبد القادر بن صالح إستقالتها، وترجع إستقالة وزيرة الثقافة إلى الأحداث الأخيرة التي جرت بملعب 20 أوت حين أحيى الفنان العالمي سولكينغ حفلا صاخبا بملعب 20 أوت 1955 حيث إحتشد الألاف لمتابعته والسهر على نغمات أغنيته، لكن قبل بداية الحفل من طرف المغني الشهير جرى تدافع كبير لدخول الحفل من قبل المعجبين مما أدى إلى وفاة 7 أشخاص على الأقل وجرحى بالمئات جراء التادفع الكبير الذي حصل لمشاهدة الحفل.

وهذا وقد قدم رئيس الدولة عبد القادر بن صالح تعازيه لعلائلات الضحايا، مؤكذا على ضرورة المتابعة الدقيقة لحيثيات الحادثة الأليمة التي جرت بملعب 20 أوت بالجزائر العاصمة، كما قام الوزير الأول نور الدين بدوي بإنهاء مهام كل من المدير العام لحقوق المؤلف، كما خرج أيضا سولكينغ عن صمته موضحا أنه وفريقه لم يكن على علم بالأحداث التي جرت قبل ولوجه المنصة، وإلا ماكان ليمكل الغناء على خشبات المسرح.

وزيرة الثقافة الجزائرية مريم مرداسي تستقيل

قدمت وزيرة الثقافة الجزائرية مريم مرداسي إستقالتها من مهامها، عقب الفضيحة التي جرت بملعب 20 أوت، حيث حملها المجتمع فضيحة سقوط ضحايا في الحفل، يذكر أن الوزيرة السالفة الذكر مشهورة بخرجاتها الكثيرة المثيرة للجدل على غرار قولها أنها وزيرة غير مرفوضة في حكومة بدوي المرفوضة شعبيا  والعديد من الأقاويل.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.