ملخص ما جاء في خطاب رئيس الجمهورية، السيّد عبد المجيد تبون في احتفالية اليوم العالمي للمرأة

ألقى رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية عبدالمجيد تبون خطاء على الامة الجزائرية بمناسبة إحتفالية اليوم العالمي للمرأة، وعليه قررت ان اضع بين أيديكم مجمل وملخص ما جاء في هذا الخطاب والذي جاء كالآتي :

ملخص ما جاء في خطاب رئيس الجمهورية، السيّد عبد المجيد تبون في احتفالية اليوم العالمي للمرأة 3 10/3/2021 - 2:35 م

مرت بلادنا سنة 2020 بأزمة صحية صعبة وأبانت هذه المرحلة المرهقة عن تجذر التضامن والتكافل لدى الشعب الجزائري الأبيّ، كما أكدت تلاحم المجتمع، مما مكننا والحمد لله من قطع أشواط كبيرة في معركة مجابهة الوباء وتحقيق انتصارات متتالية بفضل جهود متكاتفة ومستمرة.
نحن ماضون في اتخاذ التدابير التي من شأنها التخفيف من آثار الجائحة بمساهمة الجميع، لا سيما فعاليات المجتمع المدني، وأنتن من ركائزه الفاعلة في كل فضاءات النشاط الجمعوي
جهدنا لا ينقطع في هذه المرحلة الحاسمة لوضع أسس الانطلاق في عهد جديد خالٍ من الفساد بكل مظاهره.
يستوجب ذلك بعث حركية حقيقية لاستدراك الوقت واستكمال ما باشرناه منذ أن شرّفنا الشعب بثقته وحمّلنا أمانة تحقيق تطلعاته وآماله المنبثقة من الحراك المبارك الأصيل ..
إننا لماضون بعون الله في الوفاء بالالتزامات التي تعهدت بها، ولقد كانت المرأة الجزائرية حاضرة في صميم هذا المسعى الوطني.

ملخص ما جاء في خطاب رئيس الجمهورية، السيّد عبد المجيد تبون في احتفالية اليوم العالمي للمرأة 1 10/3/2021 - 2:35 م ستكون المرأة أكثر حضورا وقوة بما تحقق لها في الدستور، حيث عززت أحكامه مكانتها لا سيما في مجال التمكين السياسي والمشاركة في الإنعاش الاقتصادي والسعي إلى تجسيد مبدأ المناصفة في تولي المسؤوليات، فضلا عن إقرار حمايتها من جميع أشكال العنف.
إنني أؤمن تماما بأن بنات الجزائر تحدوهن إرادة وطنية قوية للانخراط في نهج البناء المؤسساتي بكل أبعاده.
لبناء المؤسساتي ينبغي أن يكون متبوعا بمرافقة دائمة وتقييم منتظم للنتائج، ضمن مقاربة تكاملية مع الجهود المبذولة للتكفل بمناطق الظل في كل ربوع الوطن.

ملخص ما جاء في خطاب رئيس الجمهورية، السيّد عبد المجيد تبون في احتفالية اليوم العالمي للمرأة 2 10/3/2021 - 2:35 م

دعو إلى تآزر سواعد بنات وأبناء الجزائر في وقت لا تخفى فيه نذر الشؤم ومعاول الهدم التي مآلها – لا محالة – الخيبة والاندحار.
نذر الشؤم ستندحر أمام عزم الشعب على الانتقال بالجزائر من خلال مؤسسات الدولة إلى تعزيز الديمقراطية والشفافية وضمان الحريات وأخلقة الحياة العامة ونشر السكينة.
أتوجه إليكن بخالص التهاني، واثقا في كفاءات وقدرات بناتنا وأخواتنا، ومجددا لهن بهذه المناسبة كل الدعم لإنجاح استحقاقات حاسمة منتظرة، في مسار بناء الجزائر الجديدة.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.