المدمجون الجدد بقطاع الأشغال العمومية بولاية خنشلة يطالبون بمستحقاتهم المالية

يناشد المدمجون الجدد في قطاع الأشغال العمومية بخنشلة ، المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي بالولاية، التدخل بصفة استعجالية من أجل صب مستحقاتهم المالية نظرا لعدم تسديد الجهات المعنية رواتبهم لمدة تجاوزت ثلاثة عشرة شهرا.

و في هذا السياق، عبر عدد من المعنيين بعملية الادماج في القطاع عن استيائهم من التماطل الحاصل في تسوية وضعيتهم المالية ، مؤكدين أنهم لم يتقاضوا رواتبهم منذ السنة الفارطة، هذا ما أدى إلى تأزم أوضاعهم الاجتماعية وتدهورها، مشددين على تمسكهم بمطالبهم التي وصفوها بالشرعية إلى غاية تحقيقها.

وندد المدمجون الجدد بما وصفوه بالتماطل الذي يتلقونه كل مرة في تسديد مخلفات أجورهم، واصفين الأمر بالوعود الكاذبة.

واكد أخرون أنه عند اتصالهم بالمصالح المختصة أرجع بعض المسؤولين المباشرين عن عملية صرف رواتب المدمجين الجدد سبب التأخير في تسديد مخلفاتهم المالية إلى عدم توفر الأغلفة المالية (الميزانية التكميلية) بعد استقبال الغلاف المالي المحدد والتي من المرجح أن تكون شهر نوفمبر الجاري، ليتفاجأ المعنيون بتأجيل عملية صب مستحقاتهم المالية العالقة في حساباتهم إلى تاريخ فيفري 2023 والذي يبقى بدوره موعدا غير مؤكد حسب ما أورده المسؤول عن مصلحة الأجور على مستوى المؤسسة.

اترك تعليقاً