واقعة غريبة حدثت للفنانة ميرنا المهندس وهى على فراش الموت

بعد مرور 48 يوما عن رحيل الفنانة الشابة ميرنا المهندس بعد صراعها مع المرض في سنواتها الأخيرة والتي أثر رحيلها على جمهورها والوسط الفني وخيم الحزن على كل محبيها وتداولت بعض الأخبار الغريبة بعد وفاة الفنانة وخاصة ماصرح به الصحفي عماد صفوت وهو كان الصديق المقرب للفنانة الراحلة ميرنا المهندس حيث كشف عن حادث غريب حدث مع ميرنا قبل وفاتها وهي مقيمة بالمركز الطبي العالمي للعلاج وأوضح أن بداية هذة الواقعة قام بها رئيس تحرير احدي المجلات المشهورة.

واقعة غريبة حدثت للفنانة ميرنا المهندس وهى على فراش الموت 1 12/6/2017 - 9:39 م

حيث أجري مداخلة تليفونية مع أحد البرامج وروى فيها تفاصيل كاذبة عن الحالة الصحية للراحلة ميرنا مما اغضبها جداً حين سمعت هذة المعلومات وذكر موقع فيتو أن رئيس التحرير حاول هو وشقيقة فنانة مشهورة تعد من أقرب الصديقات للفنانة الراحلة وهذة الفنانة هي خطيبة رئيس التحرير.

تصوير ميرنا وهي على فراش المرض بالمستشفى وأستغلال هذة الصور من أجل نشرها على مجلتهم وعلى موقعهم الالكتروني الا أنها رفضت أن يصوروها وهي بهذة الحالة ولكنهما قاما بتصويرها عنوة ولكنها أخفت وجهها بالوسادات الموجودة على السرير وطلبت لهم الأمن وتمكن شقيق الفنانة الراحلة من محو الصور التي تم التقاطها لها.
.