هذا ماقاله حسين الجسمي عن السخرية من “نحس” أغنيته “نفح باريس”

أضاف المطرب الإمارتي “حسين الجسمي “تغريدة على تويتر رداً على حملة السخرية التي تعرض لها مؤخراً، والتي اتهم فيها بأن أغانيه “نحس” وجاء الرد فيها قائلاً:

هذا ماقاله حسين الجسمي عن السخرية من "نحس" أغنيته "نفح باريس" 1 17/11/2015 - 4:48 م

أنتم ناسي وأهلي ومنكم أستمد نجاحي وأفكاري، وسأظل راقيا وشامخا كجبل للثقافة والأغنية الإماراتية والخليجية والعربية مهما لقاني من بعض أحبابي تجريح”.

تغريدة حسين الجسمي

كما اعتبر عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، أن غناء الفنان الامارتي “حسين الجسمي ” لدولة أو حدث ينذر دائماً بكارثة، مستدلين بأغنيته الأخيرة “نفح باريس” والتي تبعتها الهجمات الأخيرة، فيما ذكرو بعضاً من أغانيه التي أكدت لهم تحوله من مطرب رائع إلى “نحس” في نظرهم، حيث تغنى الجسمي لوالدته بأغنية “يأمي” في سنة 2008، لتغادر أمه الحياة في نفس السنة، كما غنى أيضاً لفريق برشلونة لكرة القدم أغنية “حبيبي برشلوني” وفي نفس السنة خسر الفريق جميع القابه، وهبط مستواه الكروي بصورة كبيرة بعد أن حقق بطولات كثيرة في السنوات الماضية.

ولم يتوقف الأمر لهذا الحد، بل أطلق الجسمي أغنيته” لما بقينا في الحرم” في هذا العام قبل اقتراب مناسك الحج، والتي تلتها حوادث كثيرة لم تحدث من قبل، ومنها حادثة تدافع الحجاج في منى وسقوط الرافعة، وبعد أسبوعين من إطلاق أغنيته “نفحات باريس” تعرضت باريس إلى تفجيرات إرهابية، والتي جعلت نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي أكثر يقيناً مما سبق ب “نحس” أغاني حسين الجسمي، ليقوم بتبرئة نفسه من الاتهامات التي بدأت بسخرية وتحولت إلى يقين من خلال تغريدة نشرها على صفحته الرسمية “تويتر”.