موفق الربيعى الذي أشرف على إعدام (صدام حسين) يكشف اللحظات الأخيرة في حياته وتفاصيل إعدامة

(موفق الربيعى) هو مستشار الامن القومى العراقى السابق، وهو الذي أشرف على تنفيذ عملية إعدام الرئيس العراقى السابق (صدام حسين)، وفي مقابلة تيلفزيونيو حصرية أجراها (موفق الربيعى) مع شبكة (فرانس بيرس) الإخبارية بمناسبة مرور 7 أعوام على إعدام الرئيس العراقى (صدام حسين) كشف سيادته لأول مرة عن تفاصيل إعدام الرئيس العراقى السابق واللحظات الأخيرة في حياته.

حيث قال الربيعى (استلمته عند الباب وقمت أنا وهو وحدنا بالدخول، ولم يدخل معنا أى جندى أمريكى، وكان صدام يرتدى سترة وقميصا أبيضا، وكان متماسكا إلى حد كبير ولم تبدوا علية أى علامة من علامات الخوف أو الإنهيار).

وقال الربيعى أيضا (لم تبدوا علية أى علامة من علامات الندم ولم يتفوة بإى كلمه ولم ينطق بأى دعاء) ويقول الربيعى (كان مكتوف الأيدى ويحمل قرأنا في يدة، أخذته  وذهبت به إلى غرفة القاضى ليقرأ علية لائحة الإتهام، وكان يردد في ذلك الوقت الموت لأمريكا، الموت لإسرائيل، عاشت فلسطين).

وتابع الربيعى قائلا (ثم أخذته إلى غرفة الإعدام، فوقف ونظر إلى المشنقة ثم قال لى، دكتور هذة للرجال، ثم شددت يدة من الخلف، ثم أعطانى القرأن فقلت له ماذا أفعل به فقال لى إعطه لإبنتى، فقلت له لن أجدها فقال لى إعطه للقاضى).

وتابع الربيعى (حدث خطأ أثناء الإعدام حيث أن قدمى صدام كانت مربوطتين وكان عليه الصعود إلى السلم للوصول إلى حبل المشنقة فقمنا بجرة، ورفض صدام وضع غطاء على وجهة أثناء عملية الإعدام، وكان أخر ما قاله أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله).


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.

تعليق 1
  1. غير معروف يقول

    صدام أرجل الحكام العرب .. ايه الشيق فى موضوع إعدام صدام علشان يحكى عنه موقف الربيعى على عليه ان يقول جرناه وأنه اقتاده إلى غرفة الإعدام .. وان يقول على القرآن العظيم اديه لمين أو اوديه فين