الأسرة المالكة تعلن عن طرح منزل ابن خلدون للبيع بفاس

أثيرت خلال الأيام القليلة الماضية ضجة كبيرة بسبب إعلان العائلة المالكة عن بيع منزل المؤرخ ابن خلدون بمدينة فاس في المغرب، الأمر الذي أدى إلى حدوث الكثير من الجدل والاستنكار لبيع مبنى من التراث التاريخي والمملوك إلى مؤسس علم الاجتماع ابن خدلون وهو أحد المباني التاريخية والتي تحظى بأهمية كبرى بسبب التراث التاريخي للمؤرخ الشهير ابن خلدون، وحظي الموضوع باهتمام طائفة كبيرة من العلماء وأساتذة التاريخ في الجامعات.

منزل ابن خلدون

منزل ابن خلدون يثير ضجة بعد الإعلان عن طرحه للبيع

قال أستاذ التاريخ المتقاعد من جامعة سيدي محمد بن عبد الله الدكتور محمد بن عبد الجليل في تعليق له لبوابة هسبريس الإلكترونية، أن السلطات الثقافية في تونس حاولت اقتناء منزل ابن خلدون وإعادة ترميمه وتحويله إلى مكتبة تضم داخلها جميع مؤلفات ابن خلدون، وخاصة وأن المبنى يعتبر من المباني الزخرفية والتي تتضمن العديد من الرموز والزخارف مما يوضح القيمة المعمارية للمبنى، كما أن داخلها مؤلفة المقدمة وهي أهم مؤلفات المؤرخ العربي الراحل ابن خلدون.

منزل ابن خلدون
منزل ابن خلدون

وأضاف أحد ذوي الحقوق في منزل ابن خلدون مروان مهياوي أنه عقب إعلان عائلته عن نيتها في بيع المنزل، اتصلت بها لتؤكد نية الوزارة في عقد اجتماع معهم للعمل على ترميم المبنى، بالإضافة إلى إرسال لجنة مكونة من عدداً من الخبراء لفحص المبنى وإرسال تقرير إلى الوزارة لاتخاذ الإجراءات المناسبة، مؤكداً أن عائلته اقتنت منزل ابن خلدون في عام 1969 بعد انتقال الملكية إلى أربع عائلات سابقة، بينما طالب مهدي بن سعيد وزير الشباب والثقافة والتواصل المغربي بفتح تحقيق عن الأنباء المتداولة بخصوص عرض منزل ابن خلدون للبيع، والوقوف على أسباب البيع والإطلاع على تقارير حول حالة المنزل.


تابع نجوم مصرية على أخبار جوجل
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.